إدلبسوريا

بيدرسون يربط عودة اللاجئين بـ”التسوية” في إدلب

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون إن تسوية الوضع في إدلب هو شرط أساسي لعودة اللاجئين إلى سوريا، واصفا الوضع شمال غرب سوريا بالكارثي.

وأضاف بيدرسون في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو، الجمعة 24 كانون الثاني، إن المدنيين في إدلب يدفعون ثمنا باهظا، موضحا أن تسوية الوضع في إدلب هو شرط أساسي لعودة اللاجئين.

وحذر المبعوث الأممي من أن الإحصائيات تشير لنزوح 700 ألف شخص، ومقتل 1500 مدني آخرين منذ نيسان الماضي بسبب الحملات العسكرية، مشددا على أن المدنيين هم ضحايا هذا العنف.

وقال بيدرسن: “نحن نتفهم التحديات عندما يتعلق الأمر بمكافحة الإرهاب، لكننا حذرنا أيضا مما نراه الآن وهو ثمن مرتفع للغاية يدفعه المدنيون”.

وكشف بيدرسون أنه سيزور العاصمة السورية دمشق، الأربعاء القادم، لإجراء محادثات مع نظام الأسد تتعلق باللجنة الدستورية السورية التي تعثرت في تشرين الثاني الماضي.

وتشهد منطقة إدلب ومحيطها، حملة عسكرية مستمرة منذ 3 أشهر، تشنها قوات الأسد وروسيا، وأسفرت عن استشهاد 313 مدنياً، وإصابة 1834 آخرين وفق إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق