إدلبحماة

بعد مظاهرات ضد “حكومة الإنقاذ”.. تحرير الشام تحضر لاقتحام كفرتخاريم

تشهد مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي استنفارا كبيرا وشبه حظر تجوال وسط حالة ترقب لتنفيذ هيئة تحرير الشام تهديدها باقتحام المدينة، واعتقال مطلوبين لها.

وقال مراسل وطن اف ام في إدلب، إن مساجد مدينة كفرتخاريم حذرت اليوم الأربعاء 6 تشرين الثاني، عبر المذياع الأهالي المدنيين من الخروج من بيوتهم اعتبارات من مساء اليوم.

وحصلت وطن اف ام على مقطع صوتي لأحد المساجد يذاع فيه التالي: “يا أهالي مدينة كفرتخاريم.. نرجو من جميع المدنيين الالتزام في البيوت، …وصلنا بلاغ من هيئة تحرير الشام وحكومة الإنقاذ بأنهم سيقتحمون مدينة كفرتخاريم بقوة السلاح… بعد ساعة ساعتين سيكون هناك اقتحام بقوة السلاح من قبل هيئة تحرير الشام”.

وأوضح مراسلنا أن الوضع في كفرتخاريم هيئة تحرير الشام حشدت على مداخل كفرتخاريم الشماليّة الأمر الذي دفع “لواء هنانو” التابع لفيلق الشام أحد مكونات الجيش الوطني، والذي يسيطر على المنطقة إلى الاستنفار.

وأكد المراسل أن الهيئة أرسلت تهديدا عبر بلاغ بأنها تريد السيطرة على “كفرتخاريم” بالقوة باعتبارها تحت سيطرة فيلق الشام، وسط أنباء عن إعداد الهيئة قائمة تضم أسماء 150 شخصاً لاعتقالهم في المدينة.

وكانت كفرتخاريم شهدت قبل أيام مظاهرات مطالبة بإسقاط “حكومة الإنقاذ” وذلك بعد ازدياد الضرائب التي تفرضها الحكومة التابعة لهيئة تحرير الشام، على المدنيين بحج عديدة كالزكاة وغيرها.

إلى ذلك خرجت عدد من أهالي مدينة معرة النعمان جنوبي بمظاهرة رفضا لنصرة لكفرتخاريم، ورفضا لمحاولات هيئة تحرير الشام اقتحامها.

يذكر أن هذه التطورات تتزامن مع تصعيد دموي لقوات الأسد وروسيا شمال غرب سوريا ولا سيما ريف إدلب، أسفر عن وقوع أكثر من 12 شهيداً مدنياً خلال الأيام الثلاثة الماضية.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق