أخبار سوريةالسويداء

اختطاف ضابطين من قوات الأسد بالسويداء

اختطف مسلحون مجهولون ضابطين من قوات الأسد في ظروف غامضة، خلال قدومهما إلى محافظة السويداء وفق ما ذكرت شبكة “السويداء 24”.

وأوضحت الشبكة أن الحادثة وقعت مساء الإثنين 17 حزيران، حيث فُقد الضابطان الذين يحملان رتبة عقيد ورائد، قرب مفرق “صلاخد” على طريق دمشق – السويداء، وكان برفقتهما شاب من أهالي السويداء، متجهين لتقديم العزاء بوفاة ضابط متقاعد، غير أن الخاطفين تركوا الشاب واختطفوا الضابطين، واتجهوا إلى جنوبي المحافظة.

ورجح مصدر محلي أن تكون الحادثة مرتبطة بالتوتر الذي شهدته محافظة السويداء ليل الأحد – الإثنين، على خلفية اختطاف مجهولين الناشط الإعلامي المعارض مهند شهاب الدين، واتهام الأهالي مخابرات الأسد باعتقاله بسبب آرائه السياسية.

وكانت فصائل محلية احتجزت عناصر وضباطا من مخابرات الأسد، واشتبكت مع حرس مبنى أفرع المخابرات، وهو ما دفع جهاز المخابرات الذي ينفي صلته بالحادثة، لاستقدام تعزيزات عسكرية وأمنية، ورفع حالة الاستنفار.

وتداولت صفحات السويداء على “فيسبوك” تسجيلا مصورا لوالدة وشقيق الناشط المفقود يتحدثان فيه عن ظروف حادثة خطفه، ويناشدان الفصائل المحلية للوقوف معه والعمل على إطلاق سراحه.

شاهد| فيديو متداول لوالدة وشقيق المواطن مهند شهاب الدين من #السويداء ، يتحدثان فيه عن ظروف حادثة خطفه، ويناشدان الفصائل المحلية للوقوف معه والعمل على إطلاق سراحه.وقد اتهمت الفصائل المحلية المنتمية لما يعرف بالشريان الواحد، فرع المخابرات العسكرية بالحادثة، بينما نفى الفرع مسؤوليته عنها، حيث تصاعدت حالة التوتر بين الطرفين الليلة الماضية، بعد احتجاز الفصائل عناصر من المخابرات والجيش، ما أدى لاندلاع اشتباكات أسفر عنها عن وقوع إصابات، حيث أكد مصدر طبي للسويداء 24 وصول إصابتين من عناصر المخابرات الليلة الماضية.يذكر أن المواطن مهند شهاب الدين ناشط معارض ينحدر من السويداء، ويعمل كنجار موبيليا، حيث خطفه مسلحون مجهولون من أمام أحد أطفاله من مكان عمله غربي مقام عين الزمان، مساء الأحد 16-6-2019.#سوريا #السويداء

Gepostet von ‎السويداء 24‎ am Montag, 17. Juni 2019

 

إلى ذلك دعا ناشطون من السويداء على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم اعتصام سلمي في المدينة اليوم الثلاثاء لمطالبة مخابرات الأسد بالإفراج عن الناشط مهند شهاب الدين، معتبرين أنه خطف على خلفية آرائه السياسية المعارضة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق