أخبار سوريةإدلبحماة

القتل بدم بارد.. قوات الأسد ترتكب مجازر جديدة بإدلب

أحصت فرق الدفاع المدني استشهاد 21 مدنياً في إدلب بينهم 9 أطفال وامرأة و3 متطوعين في منظومة إسعاف “بنفسج”، إضافة لسقوط 26 مصاباً بينهم 9 أطفال، وثلاث نساء جراء القصف والغارات على إدلب، الخميس 20 حزيران.

وقال الدفاع المدني بحسب ما نشر على معرفاته في تلغرام إن ستة مدنيين استشهدوا بينهم طفلان وأصيب ستة آخرون بينهم ثلاثة أطفال وامرأة في بلدة حيش جراء غارتين جويتين من قبل الطائرات الحربية، كما استشهد خمسة مدنيين ثلاثة أطفال وامرأة وأصيب تسعة آخرون بينهم ثلاثة أطفال وامرأتين في بلدة المسطومة جنوبي إدلب إثر غارتين جويتين.

وفي معرة النعمان، استشهد أربعة مدنيين من بينهم ثلاثة متطوعين في منظومة الإسعاف التابعة لمنظمة بنفسج، وأصيب اثنان آخران جراء ثلاث غارات جوية استهدفت أطراف المدينة.

وسقط بقية الشهداء في كل من كفرسجنة والعامرية وترملا ومعرتمصرين والبارة، وطالت الغارات عشرات القرى والبلدات بالتزامن مع قصف بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية.

وتزامن سقوط الضحايا مع فشل قوات الأسد الخميس 20 حزيران، بالتقدم على المناطق التي سيطرت عليها فصائل المعارضة قبل أسبوعين في ريف حماة، وهي تل ملح والجبين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق