أخبار سوريةالسويداءدمشق

في ذكرى مجزرة السويداء.. نظام الأسد يفرج عن عناصر داعش في درعا

أطلقت مخابرات الأسد سراح العشرات من عناصر داعش الذين استسلموا في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، بعد سيطرة نظام الأسد على المنطقة العام الماضي.

وذكرت عدة مواقع إخبارية بينهم “حلب اليوم” أن النظام أفرج عن 60 عنصرا ممن قاتلوا ضمن تنظيم داعش سابقا في ريف درعا الغربي، عبر ورقة “إخلاء سبيل”.

وعاد العناصر المفرج عنهم إلى مناطق سكنهم في محافظة درعا، وسط دهشة من قبل الأهالي، لا سيما مع مزاعم قوات الأسد بخشيته من وجود خلايا نائمة في المنطقة.
ويخشى سكان ريف درعا الغربي، ولا سيما منطقة حوض اليرموك من أن يكون الإفراج عن عناصر داعش، مقدمة لشن حملات اعتقال بحق المدنيين، بحجة داعش.

ويأتي الإفراج عن عناصر داعش، في وقت تواصل فيه مخابرات الأسد اعتقال عناصر التسويات، الذين قاتلوا في صفوف المعارضة سابقاً.

ويتزامن إطلاق سراح عناصر داعش في درعا، مع الذكرى السنوية الأولى لمجزرة السويداء، التي تنظيم داعش في مدينة وريف السويداء المجاورة لدرعا.

وتشهد مدن وبلدات السويداء فعاليات لإحياء الذكرى المؤلمة حيث قطع أهالي في مدينة شهبا الطريق المؤدية إلى ساحة المدينة لدقائق معدودة وأطلقوا النار في الهواء.

يذكر ان أكثر من 150 شخصا قضوا وأصيب نحو مئتين من أهالي السويداء، في الهجوم الذي شنه مسلحون قالوا إنهم ينتمون لداعش في المدينة والريف في 25 تموز 2018، فيما اتهم الأهالي مخابرات الأسد بالتواطؤ مع الهجوم.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق