أخبار سوريةالحسكة

تشكيل مجلس محلي في رأس العين تحت مظلة “الحكومة المؤقتة”

شكّلت “الحكومة السورية المؤقتة” أول مجلس محلي في مدينة “رأس العين” بريف الحسكة عقب تحرير المدينة وطرد عناصر “وحدات حماية الشعب” منها.

وقدّم رئيس الحكومة السورية المؤقتة “عبدالرحمن مصطفى” في كلمة له خلال مراسم انتخاب أعضاء المجلس شكره لتركيا أمام ما قدمته لتطهير المنطقة مما وصفه بـ “الإرهاب”.

وأضاف “مصطفى” أن اختيار أعضاء المجلس تم عبر الوضع بعين الاعتبار جميع التوازنات العشائرية والعرقية والدينية، مشيراً إلى أهمية تأمين عودة أهالي رأس العين المهجرين من قبل وحدات الحماية إلى أراضيهم وتقديم مختلف الخدمات لهم عبر “المجلس المحلي”.

من جانبه كشف والي ولاية شانلي أورفا التركية “عبدالله أرين” عن عودة 30 ألف شخص حتى اللحظة إلى المدينة منذ إعلان تحريرها، لافتاً إلى أن العدد سيرتفع بمجرد الانتهاء من إعادة تأهيل المدينة وتوفير الخدمات.

وقال “أرين” خلال زيارته لرأس العين برفقة مدير الصحة في شانلي أورفا “إمره أركوش” إن أعمال صيانة مستشفى المدينة متواصلة بالتنسيق مع “القوات المسلحة والمؤسسات الحكومية التركية”.

بدوره أوضح  مدير الصحة أنه بالتوازي مع ازدياد أعداد العائدين إلى “رأس العين” ستزيد الخدمات الصحية وسيتم مواصلة تقديم الخدمات الطبية في المستشفى الذي سيكون قادراً على استيعاب 200 سرير مع الانتهاء من أعمال الصيانة.

وكان “الجيش الوطني السوري” أعلن في الـ 23 من تشرين الأول الفائت بسط سيطرته على كامل مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي عقب انسحاب وحدات حماية الشعب منها ضمن عملية “نبع السلام”.

يذكر أن القوات التركية والجيش الوطني أعلنا في الـ 9 من الشهر الماضي بدأ عملية “نبع السلام” والتي تهدف لطرد عناصر وحدات حماية الشعب من مناطق شرق الفرات الحدودية مع تركيا، حيث تم تعليق العملية عقب اتفاق تركي – أمريكي في الـ17 من الشهر ذاته، يقضي بانسحاب وحدات حماية الشعب من الشريط الحدودي بعمق 32 كم، تبعه اتفاق تركي روسي بعد 5 أيام وصف بـ “المصيري” يقضي بانسحاب الوحدات من المنطقة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق