أخبار سوريةدمشق

هجوم صاروخي اسرائيلي على محيط دمشق وأنباء عن مقتل قيادي كبير في الحرس الثوري في سوريا

وجه الاحتلال الاسرائيلي ضربة جديدة للميليشيات الايرانية المنتشرة في محيط العاصمة السورية دمشق، وذلك خلال ساعات الليلة الماضية.

ونقل موقع “صوت العاصمة” عن شهود عيان في السيدة زينب أن انفجاراً ضخماً سُمع في عموم المنطقة الجنوبية لدمشق وصولاً لمطارها الدولي، مضيفاً أن الانفجارات تسببت بتكسير بعض نوافذ المنازل المحيطة بمنطقة السيدة زينب، كما سُمع صوت سيارات إسعاف اتجهت للمكان المستهدف.

وأفادت “شبكة أخبار الأقصى الإخبارية مباشر” أن الهجوم الاسرائيلي أدى  لمقتل الجنرال “حج علي” قائد الحرس الثوري الإيراني في سوريا وكامل عائلته، جراء تعرض مكان اقامتهم في السيدة زينب لصاروخ أطلقته بارجة اسرائيلية.

كما تداولت صفحات لبنانية على موقع فيسبوك تسجيلاً مصوراً لما بدا أنه صواريخ عبرت ليل أمس فوق الأراضي اللبنانية متجهة صوب العاصمة السورية دمشق.

من جانبها زعمت وكالة أنباء الأسد “سانا” أن وسائط الدفاع الجوي لنظام الأسد تصدت لصواريخ معادية قادمة من الأراضي المحتلة، مضيفة أن أحد الأهداف المعادية سقط في منطقة عقربا بريف دمشق، دون أن تشير الوكالة إلى المناطق التي طالها القصف أو الخسائر المادية والبشرية التي خلفها.

وخلال السنوات الماضية دأبت قوات الاحتلال الإسرائيلية على مهاجمة مقرات المليشيات الايرانية داخل سوريا، ولاسيما في محيط العاصمة دمشق، دون أي رد يذكر لقوات الأسد على تلك الانتهاكات.

وفي تشرين الثاني الماضي، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ غارات على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني و وقوات الأسد داخل الأراضي السورية.

وكانت صحيفة صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، ذكرت أواخر الشهر الفائت أن  وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، يعمل على صياغة سياسة جديدة حيال التموضع الإيراني في سوريا تنص على شن هجمات متواصلة ومنتظمة ضد القوات الإيرانية في سوريا لدفعها الى الانسحاب.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق