نساء سوريا

الزواج الشرعي.. عقد لا قيد

الزواج سنة من سنن الحياة، وتوثّق ملامح الزواج الشرعي في الدين الإسلامي بورقة عقد بين الطرفين أي بين العروس والعريس أو من ينوب عنهما من الوكلاء، لكن هل تعلم المرأة كل ما لها وما عليها في هذا العقد أم تعرف فقط ما وصل إليها ما نقله العرف الشعبي بأن العقد هو مهر من مقدم ومؤخر فقط دون أن تعرف ما يتيح للمرأة في هذا العقد شرعا؟ 

في برنامج (نساء سوريا) تحدثت الأستاذة عابدة العظم وهي باحثة في الفقه الإسلامي عن تعريف عقد الزواج شرعا وعن سماح الشرع للمرأة بتسجيل الحقوق التي تريد الحصول عليها بعد الزواج والتي يجب على الزوج احترامها وتنفيذها، ولكن هناك الكثير من الرجال لا يعملون على تنفيذ هذه الشروط بعد الزواج بداعي أنه لم يعد يرغب بتنفيذها ولا يقع عليه أي مسؤولية أو حكم يجبره على التنفيذ بشكل دائم.

كذلك بيّن الأستاذ المحامي ماجد النكدلي عن مدى إمكانية تثبيت هذه الشروط قانونا حتى تكون ملزمة للزوج، ويستوجب عدم تنفيذ هذه الشروط عقوبات تفرض على الزوج، كما أنه أكد أن لا قانون يفرض على المجتمع تعليم المرأة بحقوقها الشرعية والقانونية بما يخص أمور الزواج.

وورد إلى الحلقة اتصال من السيدة فاطمة الخليل التي قالت بأنها استغربت سماع حقوق المرأة في الشرع بالنسبة للعقد الشرعي بالزواج، وأنها لوكانت تعلم كل هذه الحقوق لها كانت عملت على طلبها وتسجيلها منذ ذلك الوقت.

عقد لا قيد موضوع الحلقة الثالثة من برنامج #نساء_سوريا والتي تناقش أحقيّة المرأة في تحديد متطلباتها وتثبيت هذه الحقوق في عقد الزواج بحسب ما يتيح لها الشرع الإسلامي.ضيفة الحلقة: المفكرة إسلامية والباحثة في الفقه وقضايا الأسرة أ. عابدة العظم

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Dienstag, 22. Oktober 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق