تغطية خاصة

الدفاع المدني .. أصحاب الخوذ والقلوب البيضاء في الثورة السورية 

خلال ثمان سنوات من الثورة السورية قدّم أفراد الدفاع المدني السوري أو ما يُعرف بـ “الخوذ البيضاء” أدواراً جليلة في إنقاذ المدنيين في سوريا، ضمن التغطية الخاصة لذكرى الثورة السورية الثامنة استضافت وطن إف إم الناشط الإعلامي في الدفاع المدني سراج محمود، للحديث عن دور الدفاع المدني والصعوبات والتحديات التي واجهتهم خلال عملهم الإنساني.

قال سراج أن “الثورة بدأت بالمظاهرات السلمية، ليقابلها نظام الأسد بالعنف والقتل، مما أسفر عن استشهاد وإصابة العديد من المدنيين، وقد تأسس الدفاع المدني بعد تحرير بعض المناطق من سيطرة نظام الأسد، مثل الغوطة الشرقية التي ضمت هيئة الدفاع المدني، ووادي بردى وخان الشيح، ومضايا، وغيرها من المناطق”.

وأضاف محمود أن “الدافع الأساسي للعمل مع الدفاع المدني هو ممارسة العمل الإنساني بإنقاذ الناس ضمن الظروف الصعبة التي فرضت علينا”.

وأكد محمود أن “دور النساء فعال في منظمة الدفاع المدني، ولدينا مراكز نسائية متوزعة بكل القطاعات بإدلب وريف اللاذقية وحماة، فالمتطوعات يحاولن تقديم التوعية للأطفال، والمجتمع، ونحاول التطوير من عملنا دائما”، مشيراً إلى أن “العنصر النسائي له أولوية في منظمة الدفاع المدني، مثله مثل العنصر الشاب”.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق