صباحك وطن

يا مية هلا – مؤسسة (İşkur) التركية و فرص عمل للسوريين

أطلقت منظمات مدنية إغاثية في تركيا مشروعًا لمساعدة السوريين للحصول على عمل في السوق التركي، وسيطبق المشروع المُنظم بالتعاون بين مؤسسة العمل التركية ومنظمة “البنك الدولي” بدعم أوروبي، في كل من ولاية اسطنبول، وأضنة، وشانلي أورفا، وغازي عنتاب.

ويشمل البرنامج تأمين فرص العمل للسوريين الباحثين عن عمل، بالإضافة لتأمين عمال لأصحاب الشركات السورية، مع دعم مالي وتغطية رواتب وأقساط التأمين الصحي للعاملين الجدد لمدة ستة أشهر.

استضافت فقرة “يامية هلا” الناشط الإغاثي محمود عللو، الذي حدّثنا عن مؤسسة العمل التركي(İşkur) وقال: “هدف المؤسسة توفير فرص العمل والقضاء على مشكلة البطالة، ومساعدة أرباب العمل والمعامل بإيجاد أيدي عاملة، وحماية العمال وتأهيلهم ودعمهم بتسجيلهم بمكاتب خدمة العمل الرسمية، وعمل إحصاءات على المشاريع الفعالة وتقدم تقارير وتوفير الدعم الاقتصادي”.

وأكد “عللو” أن طريقة التسجيل تتطلب التوجه إلى أحد المراكز التابعة لمؤسسة (İşkur) المنتشرة في مختلف ولايات تركيا، وعلى المتقدم أن يسجل طلب قيد، ويدون بياناته الشخصية عن طريق المؤسسة التي تعطيه كلمة سر من خلاله يدخل إلى موقع المؤسسة، أو بإمكانه أن يدخل للموقع من خلال البوابة الالكترونية للحكومة التركية (E-devlet)، حيث يستطيع أن يعدل بياناته وأن يبحث عن فرص عمل المتوفرة في المؤسسة حسب الاختصاص الذي يرغبه.

وأضاف “عللو” أنه بإمكان أي سوري يحمل بطاقة تركية “كمليك” الذي يبدأ بالرقم 99 أو لديه إقامة عمل رسمية، أن يسجل في المؤسسة.

كما أن مؤخراً أعلنت مؤسسة الأعمال التركية عن إطلاق مشروع تشغيلي يستهدف حوال 14 ألف فرصة عمل موزعة مناصفة بين السوريين والأتراك، المشروع مدعوم من “البنك الدولي”، حيث يتيح للسوريين دورة تأهيل لغوي ودعم مهني وتدريبي مدتها ثلاثة أشهر، ومحاولة تقديم فرصة عمل تناسب قدراتهم ومؤهلاتهم ضمن القطاع العام والخاص.

كما تابع “عللو” أن هناك مقابلات يجريها السوريين الذين قدموا للمؤسسة، لمتابعة ملفهم الخاص، أما عن المبلغ المادي المقدم للسوريين والمدعوم من قبل البنك الدولي سيكون من 30 – 70 ليرة في اليوم سواء لدورة اللغة التركية أو دورة الدعم المهني.

ونوّه “عللو” أن السوريين الذين تم تشغيلهم من قبل مؤسسة (İşkur) سيتم مباشرة تسجيلهم في مكتب العمل بشكل رسمي وتوفير تأمين (سيكورتا) بالنسبة لهم، وراتب شهري بقيمة 2020 كحد أدنى، مؤكداً أن ذلك يختلف حسب الخبرات والوظيفة التي يعمل بها.

واختتم “عللو” أن المشروع موجه لأصحاب المعامل والشركات وليس فقط تأهيل وتدريب، حيث أن صاحب العمل الذي لم يسجل الأجنبي (السوري) العامل في معمله في مؤسسات التأمينات الاجتماعية الحكومية التركية أو مؤسسة (İşkur)، يمكن لمؤسسة (İşkur) مدعومةً من البنك الدولي، أن تؤمن معاش كحد أدنى 2000 ليرة لهؤلاء العاملين، وتأمين (السيكورتا) لمدة ستة أشهر مجاناً.

للاستماع لكامل الفقرة يمكن الضغط على الرابط الآتي:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق