صباحك وطن

رمضان حول العالم – ما الذي يعكّر رمضان السوريين في السويد؟

يحاول السوريون في كل مكان أن يعيشوا أجواء رمضانية كتلك التي كانوا يعيشونها في سوريا، واليوم سنتجول في السويد حيث استضفنا السيدة السورية إقبال خميس المقيمة في السويد التي حدثتنا بشكل خاص عن طقوس الرمضانية السورية في السويد.

قالت “خميس” أن وجود الجاليات العربية إلى جانب اللاجئين السوريين بأعداد جيدة بالسويد، أعطت طابعاً خاصاً لأجواء رمضان من خلال عزائم الإفطار وتنوع الحلويات كالقطايف والمعروك، وتعدد العصائر والمشروبات وخاصة العرقسوس والتمر هندي وغيرها، المتوفرة عند المحلات العربية أو السورية المنتشرة في مختلف أنحاء السويد.
وأضافت “خميس” أن ساعات الصيام الطويلة التي تتراوح بين 18-20 ساعة هي أكثر ما يصعّب الأمر على الصائمين، لكن برودة الطقس تهون عليهم ذلك إلى حد كبير.

كما أن عدم رفع الآذان في مساجد السويد وفارق التوقيت فيما بينها، من الأمور التي تعكر جمالية وروحانية شهر رمضان للسوريين هناك، بل أصبحوا يقتصرون على التطبيقات المتوفرة على هواتفهم لمعرفة موعد السحور والإفطار.
وفي نهاية حديثها أكدت “خميس” على وجود فعاليات ونشاطات رمضانية لجمعيات إغاثية وخيرية للإفطار، حيث تُدعى عليها الجاليات المسلمة كاملة في مختلف الجوامع المنتشرة بالسويد.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق