صباحك وطن

دورات تدريب للاندماج في ألمانيا بخبرات سورية

افتتح في ألمانيا مراكز تدريب مهني وتأهيل خاص بإدارة وملكية سورية التي تقوم بتدريب وتأهيل بمجال الاندماج وتقديم الخدمات بثماني لغات، لفقرة (صلة وصل) في برنامج (صباحك وطن) أوضحت تفاصيل تلك المراكز مراسلة وطن اف ام في ألمانيا سميه طه، حيث تحدثت بداية عن مركز (ABZIEL) وعرّفته بأنه مركز تدريب مهني وتأهيل خاص بإدارة وملكية سورية يدرب ويؤهل في مجال الإندماج وقيادة سيارات الشحن المتوسطة وإدارة المستودعات، وكما يقدم المركز خدماته باللغات الألمانية، العربية، الإنكليزية، الفرنسية، الكردية، الفارسية، التركية والروسية.

وتضيف “طه” أنه للمركز حالياً فرعين، الفرع الثاني خُصّص لتقديم استشارات مجانية عامة وقانونية بشكل منتظم، وقد أعلن المركز عن افتتاح دورة جديدة  “Weiterbidung” لتأهيل مدربي الاندماج في 18 تشرين الثاني في برلين وتستمر الدورة لمدة أربعة أشهر بدعم وتمويل من مكتب العمل.

وأضافت “طه” أن المتدرب يحصل في نهاية الدورة على شهادة مدرب اندماج يمكنه من خلالها العمل في المؤسسات الاجتماعية ومؤسسات التأهيل والتدريب، كما أن مدة التدريب  640 ساعة خلال 16 أسبوعا بدوام كامل. ويشترط على المتدرب أن يكون حاصل شهادة معهد متوسط أو شهادة جامعية إضافة إلى شهادة مستوى (B1) في اللغة الألمانية ويملك مهارة التواصل الاجتماعي ويعمل حامل شهادة مدرب الاندماج على مساعدة الأشخاص لتجاوز العقبات التي تصادفهم في حياتهم اليومية  بدءاً من التعرف على حقوقه الأساسية ووصولاً إلى مساعدته في الحصول على عمل.

وأشارت “طه” إلى أنه يتم التركيز في هذه الدورة على قضية الاندماج في المجتمع الألماني  والتعريف بالهيكل الأسري والقيم والعادات اليومية للمجتمع ونظام التعليم ومهام وآلية عمل مكتب التوظيف والعمل والتدريب على الاستراتيجية وطريقة تقديم طلبات العمل والحصول على الاعتراف بالمؤهلات التعليمية والمهنية وإعداد الوثائق الرسمية والتقارير المهنية.

كما يتم تعريف المتدرب على قانون اللجوء والقانون الاجتماعي وكيفية التعامل مع المهاجرين وإيجاد الحلول الأفضل في التعامل مع الأزمات والعمل كفريق عمل.

وتضيف “طه أنه حتى الآن تم تخريج دورتي مدربي اندماج وتم قبول الحاصلين على الدرجات الأولى كمدربين اندماج في مركز التدريب نفسه وهذه الدورات ممولة من مكتب العمل واستطاع المركز تأمين فرص عمل لمعظم المتدربين .

بينما تحدثت “طه” أيضاً عن (جمعية مالك) وعرفتها بأنها جمعية تأسست في عام 2016 وتضم مجموعة من المتطوعين يملكون خبرات متنوعة أكاديمية واقتصادية واجتماعية وتقدم أنشطة ومشاريع مختلفة تسعى إلى توفير معلومات تتعلق بالجانبين المهني والأكاديمي في ألمانيا وتعمل للوصول إلى أهدافها من خلال الاستفادة من خبرة أعضاء الجمعية من جهة وإقامة اتفاقيات التعاون مع الجامعات والمؤسسات والشركات الألمانية والدولية من جهة أخرى، وتستعد الجمعية بالتعاون مع جامعة وسط هيسن التقنية لإطلاق ورشة عمل حول المنح الدراسية للطلاب الأجانب وذلك في الحادي عشر من تشرين الثاني الجاري في هيسن.

وأكدت “طه” أن الورشة ستقدم معلومات عن كيفية التقديم للمنح الدراسية في ألمانيا وتفاصيل المنح المتاحة للطلاب الأجانب والنصائح التي من الممكن أن تزيد فرص الحصول على المنح. وتعتبر مسألة التمويل من أكبر التحديات التي يواجهها الطلاب الأجانب في الجامعات الألمانية.

وختاما قالت “طه” أن هدف المنظمة دعم الطلاب الأجانب دون النظر إلى جنسهم أو جنسياتهم أو ديانتهم ومساعدتهم في المجالين المهني والأكاديمي لتجاوز الصعوبات التي تواجه الطلاب في طريقهم للوصول إلى أهدافهم، إضافة إلى دعمهم حتى حصولهم على المؤهلات والقدرات المطلوبة لبناء بلدانهم وتعزيز الاقتصاد والمجتمع الألماني من خلال خبراتهم التي حصلوا عليها في ألمانيا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق