ثائر الزعزوع - ما تبقى من الأسد يحكم ما تبقى من سوريا
يدرك الجميع، وقد يكون رأس نظـام دمشق أولهم، أن سوريا التي يتم تناول اسمها في وسـائل الإعلام بشكل يومي منذ ما يقارب الست سنوات، مختلفة تماما عن تلك التي يتحدث عنها بشار الأسد في كل ظهور إعلامي له، بل إن الأسد نفسـه ليس هو ذلـك الشخص الذي كـان يحكم تلك الدولة، فقد تغير كل شيء واختلت موازين الدولة وباتت نهبا لكل الاحتمالات، ولم تعد وعود الإصلاح والمصالحات الشكلية قادرة على رأب الصدوع التي حدثت. فقد تحول الأمر برمته إلى أيدي لاعبين دوليين وإقليمين، ليس بشـار الأسد واحدا منهم على أي حال، ورُسمت مشاريع معقدة ومتشعبة ليست من بينها فكرة الدولة السورية على الإطلاق.
لؤي صافي - الحل السياسي في سورية وهم أم حقيقة؟
الحل السياسي للصراع العسكري في سورية حاجة ضرورية لمنع الانهيار الكامل للمجتمع السوري، وزعزعة استقرار دول الجوار. وهو ضروري قبل ذلك لوقف حمام الدم المستمر منذ خمس سنوات. نظرياً تدعم جميع الأطراف المتصارعة، باستثناء «داعش» و «فتح الشام»، مشروع الحل السياسي منذ سنوات. القوتان العالميتان الأكثر تأثيراً في الحالة السورية، روسيا والولايات المتحدة، تدعمان أيضاً الوصول إلى حل سياسي ووضعتا في جنيف عام 2013 ثم في فيينا عام 2015 خريطة طريق للوصول إليه.
سعد كيوان - بوتين يخطط لـ"سايكس بيكو" بديلة
رحل عام 2016 طاوياً معه قرناً على ولادة اتفاقية "سايكس-بيكو" (1916) الشهيرة التي حدّدت معالم المنطقة العربية، وقسّمت الشرق الأوسط بشكل رئيسي إلى مناطق نفوذ بين فرنسا وبريطانيا. ووضعت المنطقة على سكّة جديدة بعد انهيار السلطنة العثمانية، وأعطت للمنتصرين في أوروبا بعد الحرب العالمية الأولى أكثر من "جائزة ترضية" على شواطئ المتوسّط. حصل ذلك، قبل أن يستلم الأميركيون المنطقة من حلفائهم التقليديين بعد الحرب العالمية الثانية، ويزداد نفوذهم فيها بعد نهاية الحرب الباردة. وها هو فلاديمير بوتين يبدو مستعجلاً للانتقام لروسيا القيصرية ودفن هذه المعاهدة.
عبد الوهاب بدرخان - زيارة السعودية وما بعدها
صحيح أن العرض الايراني بتسليح الجيش اللبناني لم يكن جديداً ولا جدّياً، إلاّ أن معاودة طرحه عشية زيارة الرئيس ميشال عون للسعودية، أرادت استباق إحياء الهِبَة السعودية المجمّدة للجيش.
عبد الباسط سيدا - حلب وآستانة: ما بينهما وما بعدهما
تتكاثر الإشاعات هذه الأيام حول المستقبل الذي ينتظر سورية والسوريين، وحول طبيعة النظام السياسي الذي من المفروض أن يلملم أشلاء سورية أرضاً وشعباً. كما تتناول هذه الإشاعات أسماء الأشخاص الذين سيناط بهم إنجاز مهام المرحلة الانتقالية، أو أولئك الذين سيشاركون في مؤتمر آستانة الخ...
عبد الله العلمي - هل استوعبت طهران الدرس؟
تسلل في جنح الظلام إلى مكتب القنصل الإيراني ومرجعيات إيرانية خبيثة من كنا نعتقد أنه “مواطن” سعودي صالح ليعرض عليهم “خدماته” طالبا منهم دعمه ضدّ وطنه وأبناء وطنه. بدأ بتنفيذ الخطوة الثانية بإرساله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عددا من البيانات التحريضية عن مكان وتاريخ الخروج على الدولة، بهدف إثارة الفتنة وزعزعة النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية في بلده الذي احتضنه.
لينا الخطيب - وقف النار أداة حرب في سورية
انهار عملياً وقف إطلاق النار الذي أعلن في سورية في أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي 2016. وهذا ليس مثيراً للدهشة. فلم يصمد أي وقفٍ لإطلاق النار في سورية حتى الآن لوقت كاف لتمهيد الطريق لإجراء محادثات سلام ذات معنى. وهذا ليس لأن المعارضة السورية لم تأخذ عمليات وقف إطلاق النار على محمل الجد، ولكن لأن نظام بشار الأسد وأنصاره أعادوا تعريف عمليات وقف إطلاق النار. في سورية، أصبحت هذه العمليات أداة أخرى من أدوات الحرب. إنها أدوات للوصول إلى مكاسب عسكرية وإعلان مواقف سياسية بالإضافة إلى ألعاب القوة بين الأعداء والحلفاء على السواء.
الصفحة 3 من 309

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الحصاد      16 / 01 / 2017