×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 888
صالح القلاب : بصراحة.. إيران أخطر من «داعش» بألف مرة!
قبل صدور البيان السعودي - المصري المشترك خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الرياض وإجراء محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كان الحديث عن ضرورة إنشاء قوة عربية مشتركة يتركز على «داعش» والتصدي له ولم يجر التطرق لإيران وما تفعله في هذه المنطقة، لا تلميحا ولا تصريحا، لكنَّ ما يشير إلى أنَّ تحولا واضحا قد تم على هذا الصعيد أنَّ هذا البيان الآنف الذكر قد تحدث وبكل وضوح عن الدول التي تتدخل في الشؤون العربية الداخلية وبالطبع فإن المقصود هو جمهورية إيران الإسلامية التي لم تعد تخفي تمددها في الكثير من دول المنطقة ومن بينها العراق وسوريا ولبنان واليمن.
سلامة كيلة : عن مسألة المقاومة
تبدو المقاومة كماركة مسجلة، تُعطى لحزب أو طرف مارسها يوماً، فتبقى سمته اللازمة، بغض النظر عن كل ممارساته. المقاومة ليست كذلك، بل تُحدَّد بممارستها، وتصبح سمة لازمة حين ممارستها، فادعاء أي قوة أنها قوة مقاومة يرتبط بممارسة المقاومة نفسها، وحين تتوقف المقاومة، يصبح ضرورياً النظر إلى مجمل بنية تلك القوة، ودورها الفعلي.
بشير موسى نافع :الحرب الأولى… إلغاء الخلافة… وصعود الكمالية
في الثالث من آذار/مارس 1924، وبعد نقاش قصير نسبياً، على اعتبار عظم المسألة المطروحة، أصدر المجلس الوطني الكبير، برلمان الجمهورية التركية الوليدة، قراره بوضع نهاية لمؤسسة الخلافة وطرد آخر الخلفاء خارج البلاد. جاء القرار بعد ست سنوات من اعتراف الدولة العثمانية بالهزيمة في الحرب الأولى، وعامين على انتصار المقاومة التركية بقيادة مصطفى كمال في حرب الاستقلال.
عوض السليمان : أهلا قاسم سليماني، ثورة درعا ليست في خطر..
منذ أن تراجعت جبهة النصرة عن إعلان الإمارة الإسلامية في درعا في شهر تشرين الثاني من العام المنصرم، انتقلت الولايات المتحدة الأمريكية ومجموعة "أصدقاء سورية" إلى الخطة (ب) من أجل القضاء على الثورة في درعا، وهي تسليم المعركة إلى إيران. كانت واشنطن على الخصوص، تبذل كل جهدها حتى يتم إعلان إمارة إسلامية في حوران، فتجد المسوغ لضرب درعا وحرق مدنها وقراها والقضاء نهائياً على الثورة السورية. ولكن عقلانية الثوار في درعا ومن الأطراف جميعها، حال بين أمريكا وتنفيذ ذلك، فلم يكن أمام الولايات المتحدة إلا أن تتجه إلى العصابات الإرهابية الشيعية لتمكين الأسد من الجنوب السوري.
رندة تقي الدين : مخاوف من صفقة أميركية - إيرانية
أي اتفاق بين الدول الست وإيران حول ملفها النووي إذا تم رغم الصعوبات التي ما زالت موجودة بالنسبة الى اجراءات المراقبة والتفتيش وبالنسبة الى البحوث ورفع العقوبات ستكون له نتائج أكيدة على منطقة الشرق الاوسط. والادارة الاميركية تقلل من أهمية نتائج هذا الاتفاق على الصعيد الاقليمي عندما تتحدث مع شركائها، وتؤكد ان هذا الاتفاق لا يعني التطبيع الكامل مع إيران وان هناك مشكلات كبرى بينها وبين إيران.
رأي القدس : كيف سيردّ أوباما على تحدّي نتنياهو؟
بدأ نظام الملالي في إيران مدّ جذوره الطائفية نحو سورية، إذ استطاع أن يتحكّم بمفاصل حياة السوريين اليومية، بتدريب وتأهيل أتباعه، ودعمهم في مشاريع سريّة، عن طريق ترميم مزارات دينية مثل مزار "ويس القراني" بداية عام 2000 في مدينة الرقة شمال شرق سورية، كما فتح نظام الملالي، أيضاً، حسينيات في الرقة والحسكة وريف حلب الشمالي.
محمد رمضان : سورية ولاية إيرانية؟
طائفية طويلة الأمد، معتمداً بذلك على خداع أبناء الطائفة العلويّة، وبعض أنصاره من الدول الإقليمية، مثل تركيا والعراق والشيشان وبعض دول المغرب العربي، ناهيك عن حزب الله اللبناني في القلمون، وكذلك في بلدتي نبل وزهراء في ضواحي مدينة حلب، كل هذا بهدف قمع الثورة السورية التي قامت من أجل الحريّة والكرامة.
الصفحة 306 من 360

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المساء        24 / 07 / 2017