×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 888
محمد قواص:  الفيزا اللبنانية..خبث الطوائف
لم يعترف لبنان الرسمي بالنازحين السوريين بصفتهم لاجئين هاربين من كارثة ديارهم. بسبب حساسيات طوائفه رفض لبنان إقامة مخيمات رسمية تدير شؤون اللاجئين الجدد.
فيصل القاسم: لا تصدقوا هذه الكذبة الكبيرة
«نظام بشار الأسد تعلم الدرس جيداً من الثورة، وفيما لو بقي في السلطة بعد مفاوضات توافقية مع المعارضة، لن يحكم بالطريقة المخابراتية القديمة». مثل هذه الأكاذيب والترّهات نسمعها كثيراً هذه الأيام من القوى الحليفة لبشار الأسد التي تريد حلاً سياسياً توافقياً بين النظام والمعارضة. وأول الذين يقولون مثل هذا الكلام روسيا وإيران. لكن هل يمكن أن نصدق مثل هذه الوعود؟ بالطبع لا. فكل من يصدقها يجب ألا يلوم غير نفسه بناء على التجارب التاريخية وطبيعة النظام الحاكم في سوريا ونوعية أشخاصه الدمويين الذين استمرأوا القتل والإجرام والدوس على كرامات الشعب السوري منذ عقود. وصدق من قال إن الحمل يجب ألا يأمن جانب الذئب مهما قدم له من وعود معسولة.
عبد الرحمن الراشد : أزمة العرب مع الحريات
نحن في زمن ملاحقة الضمائر والحروف، والتضييق على المسالمين، وما حدث في فرنسا ما هو إلا جريمة واحدة من سلسلة طويلة من جرائم الذين يعتقدون أن على العالم أن يفكر مثلهم، ويكتب مثلهم، ويؤمن مثلهم. وقد أخطأت أوروبا في اليوم الذي سكتت وتسامحت فيه مع المتطرفين، وغضت النظر عن إرهاب الأنظمة والجماعات التي سعت لفرض رأيها بالقوة في التاريخ والدين والسياسة.
خير الله خير الله :  فلسطين جزء من العجز الأميركي في المنطقة
مهما حاولت الولايات المتحدة إصلاح موقفها من التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين بغية الظهور في مظهر الوسيط المحايد، فإن الضرر قد حصل. تبيّن، بكل بساطة، أن إدارة باراك أوباما تخشى إسرائيل ولا يمكن أن تمارس أي نوع من الضغوط عليها عندما يتعلّق الأمر بالأساسيات. وكلمة الأساسيات تعني أوّل ما تعني الانتهاء من الاحتلال.
جمال خاشقجي : متى سينتصر «داعش» ؟ عندما نفكر مثله
لماذا استهدف «داعش» الأسبوع الماضي مركزاً حدودياً نائياً بين السعودية والعراق؟ الإجابة بسيطة، لأنه لم يستطع أن يضرب في قلب الرياض، ولو استطاع لفعل.
عثمان ميرغني: بلد عربي آخر يضيع
بتاريخ 25 سبتمبر (أيلول) 2014، نشرت في صحيفتنا «الشرق الأوسط» مقالا تحت عنوان «سندفع ثمن تجاهل ليبيا»، تناولت فيه الأوضاع المتدهورة في هذا البلد العربي، وغياب أي تحرك عربي ودولي منسق وفاعل يوقف الاقتتال وينتشل البلد من محنته. اليوم وبعد أكثر من ثلاثة أشهر لا يبدو أن شيئا قد تغير سوى ازدياد الأمور سوءا على سوء، بحيث بات كثيرون يرون أن انهيار ليبيا قد اكتمل، وأنه حتى لو لم تعلن نسخة جديدة من دولة «داعش» فإن هناك عدة دواعش يسيطرون على مناطق واسعة ويتحكمون في منشآت وموارد أساسية من ثروات البلد، مستغلين مناخ الفوضى الضاربة، واتساع مساحة ليبيا وبيئتها الصعبة، ووجود كميات كبيرة من السلاح المتطور المنهوب من مخازن الجيش…
صالح القلاب: هذا ما تريده إيران في العراق وفي المنطقة!
أغلب الظن، وليس بعضه، أن دافع العملية الإرهابية الأخيرة، التي استهدفت أحد مراكز الحدود السعودية مع العراق، ودافع اغتيال أئمة مدينة البصرة العرب السنة، هو الضغط على الرياض لحملها على مراجعة قرارها الحصيف والصحيح بإعادة فتح سفارتها في بغداد، والتي بقيت مغلقة منذ غزو صدام حسين للكويت في بداية عقد تسعينات القرن الماضي.
الصفحة 306 من 332

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         27 / 03 / 2017