وادي بردى الذي يتعرض لحصار وانتهاك متماد من قبل النظام السوري والميليشيات الإيرانية وعلى رأسها حزب الله، يشكل العنوان الأبرز في قراءة مشهد الهدنة بين قوات النظام السوري وحلفائه من جهة، وفصائل المعارضة المسلحة من جهة ثانية، فهذا الاتفاق الذي مهد لمؤتمر أستانة المزمع عقده في كازاخستان في 23 من الشهر الجاري، يتعرض منذ إعلانه إثر خروج مقاتلي المعارضة من حلب الشهر الماضي، إلى انتهاكات يشكل العنصر الإيراني الملمح الأبرز فيها.

نشر في مقالات

يبدو أن جبهة فتح الشام وهي التسمية الجديدة لجبهة النصرة وتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الشام تسير على خطى تنظيم القاعدة المركزي وفروعه الإقليمية التي تعرضت للتفكك وفقدان الملاذات من خلال برنامج القتل المستهدف الذي تنفذه الولايات المتحدة الأمريكية عبر الطائرات بدون طيار حيث تطورت مصفوفات القتل باستهداف مجموعات منتقاة داخل النصرة توصف بالراديكالية المعولمة كمجموعة "خراسان" لتتوسع قائمة الاغتيال لتطال منظومة القيادة والسيطرة من القيادات الميدانية في مركز التنظيم في مدينة إدلب.

نشر في مقالات

قامت تركيا بانعطافة أخرى في سياستها بانضمامها إلى الاتفاق الذي توصّلت إليه روسيا وإيران والنظام السوري. فموافقها من سوريا منذ عام 2011 كانت مترجرجة بل متقلّبة، ورئيسها رجب طيب أردوغان كان من أوائل الزعماء في المنطقة الذين أداروا ظهورهم للرئيس بشار الأسد. وهو سمح لتركيا بأن تكون المصدر الأساسي لدعم المتمرّدين السوريّين عليه والمنطقة الآمنة لاستقبال الهاربين منه. وأهم بنود الاتفاق المُشار إليه يعني أن تركيا مستعدّة لإدارة ظهرها لغالبيّة المتمرّدين الذين دعمتهم على مدى سنوات.

نشر في مقالات

نجحت تركيا في إدخال ملف الميليشيات التابعة لإيران في سورية إلى برنامج الحل السياسي، بعدما تم حصر الحديث عن الأجانب بأولئك الذين يقاتلون إلى جانب «داعش، في سورية، وذلك بعد تجاهل إدارة الرئيس باراك أوباما وكل مشاورات مجلس الأمن والتفاهمات السابقة لهذا الأمر. الإنجاز التركي لم يتوقف عند هذا الحد، بل ذهب إلى طرح مسألة التغييرات الديموغرافية التي تسعى إيران إلى تكريسها كأمر واقع في الشمال السوري كعائق أمام أي تعاون روسي - تركي، وهذا ما قاد روسيا إلى موقع مواجه للطموحات الإيرانية في سورية، وإلى اتخاذ اجراءات عملية في حلب بعد مرحلة من التغاضي عن ذلك.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2017 12:06

فاطمة ياسين - بند غائب عن مفاوضات أستانا

أُقرّت الاتفاقية الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية في العام 1993، ودخلت حيز التنفيذ بعد أربعة أعوام، ولم تكن سورية من الموقعين عليها، ولم يكن في نيتها ذلك، وهي التي لم تعترف أصلاً بامتلاكها هذا النوع من السلاح على الإطلاق.

نشر في مقالات

الاستعدادات على قدم وساق لتنصيب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية في 20 كانون الثاني؛ تسير بالتوازي مع استعدادات لإطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين المعارضة السورية والنظام السوري في الأستانة، برعاية روسية في 23 من الشهر نفسه.

نشر في مقالات

قبل أسبوع من موعد تنصيبه رسمياً رئيساً للولايات المتحدة، كشف رونالد ترامب ووزراؤه ومساعدوه تباعاً أهداف سياسته في الداخل والخارج.

نشر في مقالات

الوافد الجديد إلى البيت الأبيض لن يكون مثل سلفه. الرئيس باراك أوباما ظل وفياً لمعظم الشعارات التي رفعها أثناء حملته الانتخابية عشية ولايتيه. كان واضحاً منذ البداية على مستوى السياستين الداخلية والخارجية.

نشر في مقالات
الإثنين, 16 كانون2/يناير 2017 14:18

بدر الإبراهيم - تضخيم الدور الروسي

من يقرأ النقاشات الأميركية، بشأن التلاعب الروسي بنتيجة الانتخابات الرئاسية أخيراً، يُخَيَّل إليه أن الحرب الباردة عادت، والاتحاد السوفييتي بُعِث من مرقده. وعلى الرغم من أن القضية تُستَخدَم في تصفية حساباتٍ داخلية، بين المؤسسة الحاكمة والقادم الغريب دونالد ترامب، إلا أنها تشير إلى حالة تعبئةٍ وطنيةٍ في مواجهة عدوٍّ، يجري تضخيم قدراته للاستنفار ضده. في المقلب الآخر، يشعر بعض اليساريين في العالم بالزهو، نتيجة الدور الروسي المتصاعد دولياً، يدفعهم إلى ذلك حنينٌ للحقبة السوفييتية، فيما يذهب يساريون آخرون مذهب كتاب أميركيين وأوروبيين، في توصيف السياسات الروسية الحالية بالإمبريالية، في إطار سعي هؤلاء اليساريين إلى البراءة من الانتماء لأيٍّ من المعسكرات الدولية، عبر إطلاق توصيف الإمبريالية على الجميع.

نشر في مقالات

الموضوع الرئيسي الذي يتم مناقشته في جميع عواصم العالم كيف سيكون الدور العالمي الذي ستؤديه الولايات المتحدة في زمن إدارة ترامب عدا عن أن الولايات المتحدة تعتبر الممثل الأقوى في النظام الدولي ولها تأثير واضح عليه ومن شأنها أن تخلق اتجاهات وتوازنات جديدة.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 30

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

  • نشرة الحصاد      16 / 01 / 2017