الثلاثاء, 28 آذار/مارس 2017 14:14

عبد الرحمن الراشد - الأردن بين قمتين

العاصمة الأردنية تحولت مركزا للحركة الإقليمية، بدءا من أمس بالقمة الثنائية السعودية الأردنية، بوصول الملك سلمان بن عبد العزيز، وستليها غدا القمة العربية في البحر الميت. حدثان سياسيان مهمان مرتبطان بقضايا المنطقة المعقدة والخطيرة.

نشر في مقالات

عشية انعقاد القمة العربية في الأردن (الأربعاء) تتجه الأنظار لبنانيا إلى ما يمكن أن يقوله رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمته خلال القمة العربية، وكيفية تظهير موقف لبناني من الوجهة الشديدة الوضوح داخل القمة بتصعيد الموقف من التدخل الإيراني في المنطقة العربية، لا سيما أنّ لبنان كان في مناسبات شبيهة وفي القمة التي عقدت العام الماضي كشف عن سياسة تتمايز عن التوجه العام العربي الذي عبّر بقرارات من الجامعة العربية عن مواقف تدين التدخل الإيـراني، فيما لبنان نأى بنفسه عن هذا الموقف، وهو ما سبّب تدهورا في علاقـاته مع دول الخليج العربي التي ردّت على التردد اللبناني بالمزيد من الإجراءات العقابية التي طالت مباشرة حزب الله وأصابت لبنان بطريقة غير مباشرة نتيجة تجميد ووقف العديد من المساعدات التي كانت مقـررة للبنان، ولا سيما من المملكة العربية السعودية، ونشأ نوع من التضييق على اللبنانيين المقيمين في هذه الدول وزاد التضييق على منح التأشيرات للبنانيين الراغبين في الدخول والعمل في هذه الدول.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 28 آذار/مارس 2017 13:52

حازم صاغية - اقتلوهم... اقتلوا أنفسكم

مع كلّ عمليّة إرهابيّة، كتلك التي ضربت لندن قبل أيّام، يعلو في الغرب صوتان يتردّدان في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعيّ خصوصاً، لكنْ أيضاً في كلام الحزبيّين وبعض الساسة الشعبويّين. هما بالطبع ليسا الصوتين الوحيدين في الغرب، لكنّهما مسموعان بما فيه الكفاية.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 28 آذار/مارس 2017 13:47

محمد زوام - ترامب… هل يستكمل مدته؟

غنـي عن القـول أن «تـرامب» رئـيس الولايـات المتحـدة الأمريكـية شـخصية سـياسية مثيرة للجـدل. فمنذ أن تولى سدة الحكم، ويكتنف البيت الأبيض كثير من التخبط والفوضى، وتطالعك وسائل الإعلام بمفاجآت واستقالات – حقا – مثيرة للريبة والشك. فكتب «كليف ووتسن» في جريدة «الواشنطن بوست»25/2 مقالا يرى فيه أن الرجل يسير في طريق سوف ينتهي به إلى نفس ما انتهى إليه سلفه الأسبق «ريتشارد نيكسون». فالرجل لديه الكثير مما يثير القلق وعما ستؤول الأمور اليه من شبهات وظنون، إما عاجلا أم آجلا.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 28 آذار/مارس 2017 13:10

فاطمة ياسين - الحل قبل جنيف وبعده

ستيفان دي ميستورا رجل محظوظ، فهو موظف يستطيع أن يقدم استقالته في أي لحظة يرغب بها، مع احتفاظه بحق الحصول على مستحقاته كاملةً، باعتبار المشكلة ليست مشكلته، وهو مكلف بالوساطة فقط. ويبدو أخيراً أنه قد ملّ هذه المهنة، ويتطلع إلى إجازة سعيدة بعد سلسلة مضنية من الاجتماعات ورحلات الطائرات البعيدة.

نشر في مقالات
الإثنين, 27 آذار/مارس 2017 14:55

غسان شربل - قمة الضلع المكسور

هذا هو الشرق الأوسط. عرب وفرس وأتراك وأكراد. لنترك التاريخ جانبا، فالعودة المتوترة إليه تجعله فخا هائلا لا أستاذا. فلنغرق في الحاضر. يكفي الالتفات إلى خريطة الإقليم. كل الحروب تدور على أرض عربية. الدول التي يستبيحها الإرهابيون الجوالون عربية. وكذلك الدول التي تعتقلها المليشيات. كل التدخلات الدولية تجري على أرض عربية. التمزق المذهبي يدور على المسرح نفسه.

نشر في مقالات
الإثنين, 27 آذار/مارس 2017 14:44

سميح صعب - جوبر وحماة أبعد من جنيف

ليس التوقيت وحده الذي يثير التساؤلات عن مغزى الهجمات الاخيرة لفصائل المعارضة السورية وخصوصاً في حي جوبر وفي ريف حماه الشمالي. فالمسألة لا تنحصر فقط بانعقاد الجولة الخامسة من محادثات جنيف، إنما تتعداها الى مجمل الوضع السوري.

نشر في مقالات
الإثنين, 27 آذار/مارس 2017 14:39

جميل مطر - الروس راجعون

روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في انتهاز الفرص وفهم براغماتي جيد للسياسة الدولية. تعود مزوّدة بأحدث ما في ترسانة الحرب النفسية من أسلحة إلكترونية. تعود بدهاء الدببة الروسية وغلاظتها ووحشيتها.

نشر في مقالات

مجموعة من النشطاء السوريين، تتعدد وتتنوع مشاربهم السياسية والفكرية، والإثنية حتى، ولكنهم توحّدوا…! وحّدهم بكاء الروح همّا وحسرة على الوطن الذي إستوطنه الدمار والموت، بعد أن قذف بالبسطاء من أبنائه إلى لجة المجهول. ووحّدهم سؤال المعاناة والحزن النبيل: «سوريا إلى أين؟». يبتسمون إليك وعيونهم مغرورقة بالأسى على مآلات الثورة «المغدورة» كما أسموها.

نشر في مقالات
الإثنين, 27 آذار/مارس 2017 12:22

خورشيد دلي - تركيا وجدل النظام الرئاسي

بعيداً عن المخاوف من الدكتاتورية والشمولية وحكم الفرد، كما تقول المعارضة التركية، ثمّة رؤية تقول إن تركيا غير جاهزة تقنياً للانتقال إلى النظام الرئاسي، كما يتطلع إليه الرئيس رجب طيب أردوغان، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الاستشهاد بالنظام الرئاسي في الولايات المتحدة، أو حتى فرنسا أو غيرها، مثالاً للاقتداء به، فيه ظلم كبير، فهناك مسارٌ تاريخيٌّ لم يتحقق بعد في تركيا، خلافاً للدول المذكورة، وهناك قضايا جوهرية عالقة في طبيعة النظام السياسي في تركيا، ويركّز هؤلاء، بالدرجة الأولى، على مستوى تطور بنية الدولة، وعلاقة المركز بالولايات أو الأقاليم، وطبيعة الدستور والقضاء وتوزع الصلاحيات وتعدّدها وتوازنها، أي مجمل البنيان السياسي الذي يحصن العملية الديمقراطية في البلاد وممارسة الحكم.

نشر في مقالات
الصفحة 1 من 55

Tabah Live - طابة لايف

أقسام السياسة

  • نشرة المنتصف         27 / 03 / 2017

كاريكاتير