ميداني

فصائل القلمون تفاوض الروس لتحييد المدنيين

أعلنت “القيادة الموحدة في القلمون الشرقي” عقد أول اجتماع تحضيري في المنطقة الحرارية بين ممثلين عنها وعن المجتمع المدني من جهة مع الجانب الروسي من جهة آخرى بوجود جهات آمنية وعسكرية.

وأضافت القيادة في بيان لها أنها اتفقت على “العمل والسعي لإيجاد حل يؤدي إلى تحييد المدن والأهالي عن أي حرب أو تهجير أو دخول الجيش إلى المدن”.

وأشارت إلى تشكيل لجنة مشتركة للمنطقة كاملة عسكريين ومدنيين تُقدم أسماؤهم إلى الروس للاطلاع عليها مفوضة بشكل خطي من الفصائل المنخرطة في عملية التفاوض من الفعاليات المدنية.

وأكدت أن الطرف الروسي سيقوم بإيجاد الطرق “المناسبة والسهلة والآمنة” لتواجد هذه اللجنة أثناء فترة المفاوضات.

وفي وقت سابق أعلنت الفصائل العسكرية المتواجدة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق تشكيل قيادة موحدة تضم كافلة التشكيلات العسكرية في المنطقة وتعيين قائد عام لها.

وتم تشكيل “القيادة الموحدة في القلمون الشرقي” بالإضافة لغرفة عمليات مشتركة فضلاً عن مكتب سياسي من مهامه إدارة ملف التفاوض مع “الطرف الأخر”.

وأكد مجلس القيادة في بيان له أمس أنه متمسك بثوابت الثورة السورية، ورفض التهجير القسري وتغيير بنية المدن السكانية او تدمير بناها التحتية.

وأبدى المجلس استعداده للدخول في تفاوض مع “الطرف الأخر” بما يخص مستقبل المنطقة مشدداً حقه في الدفاع عن النفس ضد أي اعتداء.

وطن اف ام

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق