ريف دمشقميداني

الشرطة الروسية تسيّر دوريات في القلمون الشرقي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الشرطة العسكرية الروسية وبالتعاون مع الشرطة التابعة لنظام الأسد ستبدأ في تسيير دوريات مشتركة في قرى وبلدات القلمون الشرقي بريف دمشق.

وقال متحدث باسم مركز المصالحة الروسي في سوريا: “الشرطة العسكرية الروسية والشرطة السورية ستنفذان دوريات مشتركة في بلدات القلمون الشرقي لضمان سلامة السكان وتوفير الأمن في المدارس والمستشفيات والمؤسسات الحكومية”.

وفي وقت سابق أعلنت قوات الأسد سيطرتها على بلدات الرحيبة وجيرود والضمير بعد خروج فصائل عسكرية بموجب اتفاق مع الجانب الروسي.

وانتشرت صورٌ على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر العميد في قوات الأسد سهيل الحسن بجانب الدبابات والذخائر التي تركتها الفصائل العسكرية قبيل خروجها من القلمون.

ووكشف جيش الإسلام أن حصته من الأسلحة التي سلمت إلى الجانب الروسي 8 دبابات وآليات جرى عطبها وأكد مضاعفة نظام الأسد لأعداد السلاح المسلّم في محاولة منه لتحقيق “نصر إعلامي”.

وكان جيش تحرير الشام رفض اتفاق التهجير من المنطقة وأكد على حقه في الدفاع عن المدنيين في المنطقة.

وأشار تحرير الشام إلى أنه لا يتبع للقيادة الموحدة في القلمون الشرقي لا من قريب ولا من بعيد، ولا يوجد تنسيق معها.

وأعلنت القيادة الموحدة في منطقة القلمون الشرقي توصلها إلى اتفاق مع الجانب الروسي، ينص على العمل لإيجاد حل يؤدي إلى تحييد الأهالي عن أي حرب أو تهجير أو دخول قوات الأسد، وتشكيل لجنة مشتركة للمنطقة من عسكريين ومدنيين تُقدم أسماءهم إلى الجانب الروسي، وأن تتكفل الفصائل الراغبة في التفاوض، بإلزام أي فصيل لا يرغب في خوض التفاوض إن وجد.

 

وطن اف ام

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق