ميداني

كبرى فصائل شمال حمص ترفض التهجير!

أعلنت كبرى الفصائل العاملة في ريف حمص الشمالي رفضها عرضاً روسياً يقضي بتسليم المنطقة لنظام الأسد.

وأضاف الفيلق الرابع في بيان وصل لوطن اف ام نسخة عنه :”لقد خضنا دائما المفاوضات كما خضنا المعارك من قبلها بهدف واحد وهو ضمان سلامة وحرية أهلنا المدنيين”.

وأكد الفيلق أن العرض الروسي الذي قدمته موسكو أمس الثلاثاء، خال من أي ضمانة لمستقبل المدنيين وشدد على حقه في الدفاع عن الأهالي.

وطالب الفيلق، تركيا بلعب دورها كضامن لاتفاقية تخفيف التصعيد ومنع روسيا ونظام الأسد بارتكاب مجزرة جديدة وتهجير المدنيين قسرياً.

بدوره أعلن الرائد محمد الأحمد ممثل غرفة عمليات الرستن في هيئة التفاوض مع روسيا أن موسكو طرحت 12 بنداً خلال المفاوضات منها “تسليم السلاح الثقيل والتهجير القسري إلى الشمال السوري فضلاً عن دخول شرطة روسية وآخرى مدنية لنظام الأسد لضمان أمن المنطقة والتعهّد بعدم دخول قوات الأسد إلى المنطقة خلال ستة أشهر”.

من جانبها أكدت الفصائل العاملة ضمن غرفة عمليات “رص الصفوف” رفضها الخروج من المنطقة والإتفاق الأخير الذي جرى مع روسيا.

في سياق متصل خرج أهالي مدن الرستن، تلبيسة والحولة شمال حمص بمظاهرات أكدوا خلالها أن الثورة مستمرة ورفضوا أي اتفاق يفضي لتهجيرهم.

{gallery}news/2018/4/5/1{/gallery}

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق