ميداني

بعد الاعتداء على إعلامي في الباب .. مطالبات بمحاسبة المتورطين

طالب اتحاد الإعلاميين السوريين، الحكومة التركية بفتح تحقيق في حادثة الإعتداء التي تعرض لها الاعلامي بدر طالب في مدينة الباب شرق حلب.

وأضاف الاتحاد في بيان وصل لوطن اف ام نسخة عنه: ” شهدت مدينة الباب انتفاضة إثر اعمال اعتداء على الكوادر الطبية في المدينة، ليتم على إثرها اعتقال الاشخاص المسيئين وطردهم من صفوف الجيش الحر”.

وعلى خلفية ذلك تعرضت كوادر إعلامية لاعتداءات من قبل من وصفتها بالجهات المسؤولة أصيب على إثرها بدر طالب برصاص قوات الأمن المسؤولة عن ضبط المنطقة.

ودعا الاتحاد الجهات المسؤولة في ريف حلب لتحمل مسؤولياتهم في حماية حرية الصحافة والاعلام وتقديم المتطورين للمحاسبة.

وفي وقت سابق اقتحمت مجموعة مسلحة تابعة لفرقة الحمزة في مدينة الباب شرق حلب عدداً من المشافي في المدينة ليخرج على إثرها مدنيون بمظاهرات طالبت بمحاسبة المسؤولين.

وأعلنت فرقة الحمزة فصل المجموعة التي اعتدت على الكادر الطبي في مشفى الحكمة بمدينة الباب وأحالتهم إلى القضاء العسكري.

وأظهر مقطع مصور نشره ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، قيام عناصر من الفرقة بالتعدي على أحد المستشفيات ولم يتسن لوطن اف ام التأكد من صحة الفيديو.

وسيطر الجيش السوري الحر مدعوماً بالقوات التركية على مدينة الباب شرق حلب يوم 23 شباط/فبراير 2017 بعد معارك استمرت أسابيع مع تنظيم الدولة ضمن معركة “درع الفرات”.

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق