ميداني

الجيش التركي سينشأ نقطة مراقبة ثانية في حماة

أفاد مراسل وطن اف ام بدخول رتل عسكري تركي مؤلف من عشرات الأليات إلى قرى شحشبو في ريف حماة الغربي لتثبيت نقطة مراقبة جديدة في المنطقة.

ودخل الرتل من نقطة كفرلوسين الحدودية مع الجانب التركي وتوجهت إلى ريف حماة الغربي، وتعتبر نقطة المراقبة، الثانية بريف حماة بعد مورك والحادية عشرة في منطقة تخفيف التصعيد بحسب اتفاق استانا.

ويتألف الرتل العسكري التركي من نحو 40 آلية عسكرية منها ناقلات جند وعربات بي أم بي وسيارات محروقات إضافة إلى تجهيزات لوجستية.

ودخل في وقت سابق وفد استطلاع للمنطقة قبيل دخول القوات التركية.

وفي وقت سابق أعلن الجيش التركي، إقامة أول نقطة مراقبة في منطقة مورك بريف حماة الشمالي التي تبعد النقطة 88 كيلومترًا عن الحدود التركية، و3 كيلومترات عن مواقع انتشار قوات الأسد والميليشيات الإيرانية.

نقاط المراقبة جاءت بعد توصل الدول الضامنة لمباحثات أستانا (تركيا – روسيا – إيران) في منتصف شهر أيلول/سبتمر من عام 2017 لاتفاق يُفضي بإنشاء مناطق تخفيف تصعيد تشمل محافظة ادلب وأجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق