سورياسياسة

دون ذكر قاتلِهم.. يونيسيف تدين “الفظائع” بحق الأطفال في إدلب

أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، ارتكاب الأعمال الفظيعة بحق الأطفال في شمال غربي سوريا، دون ذكر الجهة التي ترتكب تلك الفظائع أو حتى الإشارة إليها.

وذكرت منظمة “اليونيسف” في بيان، أصدرته الأحد 7 تموز، أنها تأكدت من استشهاد 7 أطفال على الأقل في هجمة وقعت السبت على قرية محمبل شمال غربي سوريا، موضحة أن التقارير تفيد بأن معظم الضحايا كانوا “من النازحين الذين سبق وأن أجبروا على النزوح بسبب موجات العنف السابقة”.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف “هنريتا فور”، في البيان إن “هذه الأعمال الفظيعة أدت إلى وقوع المزيد من الإصابات بين الأطفال”.

وأضافت “فور”: “التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال بان جليا في هذا الهجوم… قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى”.

وتجاهلت المسؤولة الأممية تقارير منظمات المجتمع المدني التي تؤكد مسؤولية طائرات نظام الأسد وروسيا عن ارتكاب المجازر بحق المدنيين، لا سيما المجزرة المذكورة في بيان اليونيسيف.

واكتفت “فور” بالقول إنها تحث بشدة “كافة أطراف النزاع”، ومن يتمتعون بنفوذ عليها، على ضمان حماية الأطفال من العنف المستمر، في شمال غرب سوريا وكافة أنحاء البلاد.

ويأتي بيان اليونيسيف في وقت يواصل فيه نظام الأسد وروسيا الحملة العسكرية العنيفة على مدن وبلدات الشمال السوري.
وأحصى فريق “منسقو استجابة سوريا”، في تقرير أصدره اليوم الإثنين 8 تموز، ارتفاع حصيلة الضحايا المدنيين، في حملة الأسد وحلفائه، إلى 912 شهيدا، بينهم 258 طفلاً، منذ الثاني من شباط الماضي.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق