سياسة

الممكلة المتحدة تراقب أسطولاً روسياً أثناء عودته من سوريا

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية ان عناصر من جيشها قاموا الأربعاء بمراقبة أسطول روسي كان في طريق عودته من سوريا أثناء عبوره المانش.

ويشمل الأسطول حاملة الطائرات الروسية الوحيدة في الخدمة “الاميرال كوزنتسوف” التي سبق وان راقبتها فرقاطة بريطانية اواخر تشرين الاول/اكتوبر اثناء عبورها بحر الشمال باتجاه السواحل السورية.

وضمن الاسطول ايضا الطراد العامل بالطاقة النووية “بيوتر فيليكي” (بطرس الاكبر)، وغيره، وفقا لوزارة الدفاع البريطانية التي نشرت ثلاث صور من العملية على موقعها في تويتر.

وقالت الوزارة ان الاسطول الروسي وضع تحت مراقبة السفينة البريطانية “اتش ام اس سانت ألبانز” ومطاردات في سلاح الجو الملكي مضيفة ان الاسطول الروسي كان “عائدا من العمليات في سوريا”.

وقال وزير الدفاع مايكل فالون في بيان “سنراقب عن كثب الاميرال كوزنتسوف في طريقها الى روسيا. سفينة العار التي ساهمت في تفاقم معاناة الشعب السوري”.

وخلال المساء، ردت وزارة الدفاع الروسية على لسان المتحدث باسمها إيغور كوناشينكوف بالقول إن “الغرض من تصريحات وعرض مماثلين عن مرافقة سفننا، هو صرف انتباه دافعي الضرائب البريطانيين عن الوضع الحقيقي للبحرية الملكية”.

وأضاف في بيان أن “السفن الحربية الروسية لا تحتاج لهذا النوع من خدمات المرافقة، هي تعرف كيفية إيجاد طريقها في عرض البحر”.

وياتي مرور الاسطول الروسي قبالة السواحل البريطانية بعد ان اعلنت روسيا حليفة نظام الاسد اواخر كانون الاول/ديسمبر انها “ستخفض” وجودها العسكري في سوريا.

وادت مشاركة روسيا عسكريا في سوريا منذ خريف عام 2015، الى تغيير الاوضاع في النزاع الدائر لصالح جيش الأسد الذي كان واجه صعوبات مع المقاتلين المدعومين من دول خليجية عربية وتركيا والغرب.

وتوصلت روسيا وتركيا وايران الثلاثاء الى اتفاق لتعزيز وقف اطلاق النار في سوريا لكن تقدما ضئيلا أحرز للمضي قدما نحو تسوية بعد مفاوضات بين وفدي الأسد والمعارضة في استانا.

وقد تراجعت حدة الاشتباكات منذ بدء سريان وقف إطلاق النار في 30 كانون الاول/ديسمبر لكنها لم تتوقف تماما.

وطن اف ام / أ ف ب 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق