سياسة

نائب الرئيس الأمريكي يتوعد بتقويض حزب الله وملاحقته

قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، إن تفجير مقرّ مشاة البحريّة الأمريكيّة في بيروت عام 1983، كان الشرارة التي أطلقت الحرب على الإرهاب.

واعتبر بنس في كلمة في أحد مقار المارينز في واشنطن، أن الهجوم الذي أسفر حينذاك عن مقتل 241 أمريكيّاً، هو واحد من سلسلة اعتداءات تشمل هجمات 11 أيلول 2001.

وأضاف “منذ 34 عاماً، دُفعت أمريكا إلى الحرب ضدّ عدو لا يشبه أيّ عدو آخر واجهته من قبل”، معتبراً أن تفجير ثكنات بيروت شكّل الشرارة التي أطلقت حرباً نخوضها منذ ذلك الحين، أي الحرب الشاملة على الإرهاب”.

وأوضح أنّه “نزاع حمل القوّات الأمريكيّة إلى العالم الأوسع، من لبنان إلى ليبيا ومن نيجيريا الى أفغانستان ومن الصومال إلى العراق، والكثير من ميادين القتال الأخرى بينها”.

مشيرا إلى أن الرئيس ترامب لن يقف مكتوف الأيدي بينما يُخطّط آية الله في طهران لهجمات مثل الهجوم المروّع الذي نتذكّره اليوم.

وتابع بالقول “سوف نُتابع تقويض إرهاب حزب الله وملاحقته”، مشيراً إلى أنّ “إيران الداعمة لهذه الجماعة الإرهابيّة لن يتسامح معها الرئيس دونالد ترامب”.

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق