سياسة

الحكومة الألمانية تبدي قلقها البالغ من الوضع في ” عفرين “

قالت أولريكي ديمر نائبة متحدث الحكومة الألمانية، الأربعاء، إن بلادها تتابع بقلق بالغ كافة الأنباء الواردة بشأن عملية “غصن الزيتون” بعفرين شمال غرب سوريا.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها المسؤولة الألمانية، في مؤتمر صحفي، عقدته الأربعاء، من العاصمة برلين.

وشددت على أن ألمانيا تدعم قرارات مجلس الأمن الدولي، ووحدة الأراضي السورية، مطالبة بضرورة عدم إضعاف هذه العملية للكفاح المشترك الذي يستهدف تنظيم الدولة، شرقي سوريا.

ولفتت ديمر إلى أن تركيا لديها مخاوف أمنية مشروعة على الحدود السورية، مضيفة “لكن هذه الاشتباكات قد تدفع الناس للهروب، ومن ثم نطالب الجميع بوقف تلك الاشتباكات”.

وأعربت عن أملها في وصول المساعدات الإنسانية للمنطقة دون أية شروط.

في السياق ذاته، ذكرت ماريا أديبهر، مساعدة الناطق باسم الخارجية الألمانية، أن تركيا تتعرض لهجمات إرهابية مصدرها الشمال السوري.

وذكرت أن عملية “غصن الزيتون” تحمل هدف الدفاع المشروع عن النفس ضد الإرهاب، بحسب ما أبلغته الحكومة التركية للأمم المتحدة بشأن العملية، على حد قولها.

والأربعاء تواصلت عملية “غصن الزيتون” التي أطلقها الجيش التركي، السبت الماضي، بهدف إرساء الأمن والاستقرار على حدود تركيا وفي المنطقة والقضاء على الميليشيات الكردية  و”داعش” في عفرين، وإنقاذ سكان المنطقة من قمع الإرهابيين.

وشدّدت رئاسة الأركان التركية في بيان سابق، أن العملية “تجري في إطار حقوق تركيا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة مع احترام وحدة الأراضي السورية”.

وأكدت أنه يجري اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون إلحاق أضرار بالمدنيين.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق