سياسة

روحاني يدعو لتحقيق محايد بالهجوم الكيماوي على خان شيخون !

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس السبت إلى إجراء تحقيق محايد في هجوم شهدته سوريا الأسبوع الماضي محذرا من أن الضربات الصاروخية التي نفذتها الولايات المتحدة ردا عليه قد تؤدي إلى تنامي التطرف في المنطقة.

واتهمت واشنطن حكومة الأسد بتنفيذ الهجوم ثم شنت يوم الجمعة هجوما بصواريخ كروز على قاعدة جوية سورية قال البنتاجون إنها على صلة بالهجوم.

وقال روحاني في كلمة ألقاها يوم السبت “نطالب بكيان دولي محايد لتقصي الحقائق… لمعرفة من أين أتت هذه الأسلحة الكيماوية.”

وطهران هي الحليف الإقليمي الأول لبشار الأسد وتقدم له دعما عسكريا واقتصاديا في حربه ضد الثورة السورية.

ورحبت المعارضة السورية بالهجوم الصاروخي الذي نفذته الولايات المتحدة على قاعدة جوية قرب حمص يوم الجمعة وقالت إنه ليس كافيا وحده لردع طائرات الأسد عن قصف مناطق تحت سيطرة الثوار.

لكن روحاني كتب في تغريدة عن الضربات الصاروخية قائلا “أدعو العالم إلى رفض مثل هذه السياسات التي لا تجلب إلا الدمار والمخاطر للمنطقة والعالم.”

وأضاف “العدوان الأمريكي على الشعيرات يقوي التطرف في المنطقة والإرهاب وغياب القانون وانعدام الاستقرار في العالم وتجب إدانته.”

وتقول إيران إن لها مستشارين عسكريين ومتطوعين في سوريا لكنها تنفي وجود قوات نظامية لها على الأرض.

وندد رئيسا الأركان في إيران وروسيا، وهما الحليفتان المقربتان للأسد، في اتصال هاتفي يوم السبت بالضربات الأمريكية ووصفاها بأنها “عدوان صارخ … استهدف إبطاء مسيرة انتصارات جيش الأسد وحلفائه ورفع معنويات الإرهابيين.”

وقال جونسون “إن الأولوية لدي الآن هي استمرار التواصل مع الولايات المتحدة وغيرها قبل اجتماع مجموعة السبع في العاشر والحادي عشر من أبريل/ نيسان بهدف حشد تأييد دولي منسق لصالح وقف إطلاق النار على الأرض والتركيز على عملية سياسية.

وطن اف ام / وكالات 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق