دولي

مجلس الأمن الدولي يمدد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا لعام آخر

مدد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء، لعام واحد قرارا بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في سوريا، بتأييد 12 دولة وامتناع روسيا والصين وبوليفيا.

وينص القرار الذي أعدته السويد واليابان ومصر على تمديد إيصال المساعدات إلى سوريا حتى العاشر من كانون الثاني 2019، حسب الوكالة الأنباء الفرنسية.

ورحب السفير السويدي لدى الأمم المتحدة اولاف سكوغ باتخاذ المجلس “قرارا كبيرا لم يشهد أي فيتو”، فيما قال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر إنها “مسألة حياة أو موت بالنسبة الى السكان”.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسي لم تسمه، أن القرار “يبقي عمل الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية” ويتضمن دعوة جديدة لرفع الحصار عن كل المناطق بالإشارة إلى غوطة دمشق الشرقية، كما تضمن القرار إدخال المساعدات إلى مناطق “خفض التصعيد”.

من جانبها طالبت روسيا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، بـ”إصدار توصيات حول كيفية تعزيز آلية المراقبة الأممية لهذه المساعدات”.

وسبق أن طالبت أمريكا وفرنسا وبريطانيا والسعودية وعشر دول أخرى في تموز العام الجاري، مجلس الأمن الدولي، باتخاذ إجراءات لضمان وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى ملايين السوريين، في ظل انخفاض وتيرة المعارك والقصف.

وتحاصر قوات الأسد، مدنا وبلدات وقرى في مناطق سورية مختلفة، منها غوطة دمشق الشرقية، جنوبي البلاد، ومناطق شمال حمص، وسطها، مانعة دخول المساعدات الإنسانية إلا بشكل متقطع وكميات محدودة.

وطن اف ام / وكالات 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق