دولي

المعارضة التركية تسعى لتشكيل حلف مضاد لأردوغان في الانتخابات

وسط ترقب كبير لمسمى مرشح حزب الشعب الجمهوري للانتخابات الرئاسية في تركيا ، قالت قناة (إن.تي.في) التلفزيونية وهيئات بث أخرى اليوم الأربعاء إن الحزب ومعه ثلاثة أحزاب أخرى من المعارضة ستوقع غدا الخميس اتفاقا لتشكيل تحالف في الانتخابات المبكرة المقررة في 24 حزيران/ يونيو القادم.

وذكرت التقارير الإعلامية أن حزب الشعب الجمهوري، وهو حزب المعارضة الرئيسي في البلاد، توصل لاتفاق مع حزب الخير وحزب السعادة الإسلامي والحزب الديمقراطي وأن الأحزاب الأربعة ستوقع الاتفاق الساعة الثالثة عصرا من يوم غد الخميس .

وأعلن الناطق باسم حزب الشعب بولنت تيزجان، أن الإعلان عن المرشح للانتخابات الرئاسية سيتم يوم الجمعة المقبل “خلال احتفال جماهيري كبير”.

ونقلت الصحيفة عن قيادات في الحزب قولها: “لن نرشح شخصا مستوردا من الخارج، فإما أن يترشح (كيلتشدار أوغلو) أو سنرشح شخصا آخر من داخل الحزب”.

إلى ذلك اتخذت الكتلة النيابية لحزب الحركة القومية الأربعاء، قراراً بخصوص تقديم الرئيس رجب طيب أردوغان، كمرشح عن الحزب في الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ24 من حزيران/يونيو المقبل.

جاء ذلك في اجتماع مغلق للكتلة النيابية لحزب الحركة القومية، برئاسة وكيل رئيس الحزب أركان أقجاي.

وأوضحت الكتلة في بيان، أنّه سيتم إعلام اللجنة العليا للانتخابات رسمياً، بالقرار المتخذ، يوم الجمعة المقبل.

يُذكر أنّ قانون التحالفات الانتخابية في تركيا، يجيز للأحزاب السياسية المتحالفة الالتفاف حول شخص واحد، وتقديمه كمرشح مشترك في الانتخابات الرئاسية.

ودشن مؤخرا حزبا “العدالة والتنمية” الحاكم و”الحركة القومية” تحالفا انتخابيا تحت اسم “تحالف الشعب”.

وكانت صحيفة “يني شفق” المقربة من الحكومة قالت إن قيادات في حزب الشعب الجمهوري وجهت انتقادات إلى زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيلتشدار أوغلو بعد تصريحات قال فيها: “ليس من الضروري أن يكون مرشحنا في الانتخابات من داخل الحزب”.

 

وتتواصل في تركيا الاستعدادات للانتخابات البرلمانية والرئاسية المبكرة المزمع إجراؤها في الـ24 من حزيران/ يونيو القادم، بعد إعلان اللجنة العليا للانتخابات التركية بدء “العملية الانتخابية” وبدء تقديم الأحزاب المتحالفة “تسليم بروتوكولها” إلى اللجنة.

وكان حزبا العدالة والتنمية والحركة القومية أعلنا في وقت سابق أن مرشحهما للرئاسة هو الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، فيما أعلن حزب “الخير” أن رئيسته ميرال أكشنار ستخوض المنافسة، بينما أعلن حزب السعادة المعارض أن مرشحه هو رئيس الحزب ميتال قره موللا أوغلو.

وعند الساعة الخامسة من مساء السبت القادم تنتهي المهلة التي حددتها اللجنة العليا للانتخابات لاستقبال أسماء المرشحين من الأحزاب التركية لخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة والتي ستكون متزامنة مع الانتخابات البرلمانية.

المصدر : عربي 21 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق