أخبار سوريةحماة

عملية خاطفة و”نيران صديقة” تكبد قوات الأسد عشرات القتلى

قتل العشرات من قوات الأسد والمليشيات الموالية في هجوم لفصائل الجيش الحر، وقصف جوي بالخطأ في جبهات ريف حماة الشمالي، اليوم الثلاثاء 18 حزيران.

وأفاد مراسل وطن إف إم في حماة أن مقاتلات الأسد نفذت بالخطأ غارة على تجمع للمليشيات في محور كفرهود شمالي المحافظة ما أوقع عدد من القتلى في صفوفهم، بينما ذكر ناشطون أن سيارة ملغمة استهدفت تحصينات قوات الأسد في منطقة وادي عثمان شمالي حماة.

وقال الناطق باسم الجبهة النقيب ناجي مصطفى على معرفه الرسمي في تلغرام: “مقتل العشرات من عصابات الأسد بعد عملية إغارة خاطفة لمقاتلينا على عدة نقاط تمركز لهم في ريف حماة الشمالي وعودة مقاتلينا بسلام دون وقوع أي إصابات في صفوفهم”.

ونشرت الجبهة الوطنية عدة صور تظهر تجمع واستعدادات مقاتليها لشن العملية ضد قوات الأسد بريف حماة.

 

وتزامنا مع استمرار المعارك قصفت طائرات الأسد بعدة غارات مناطق الزكاة وكفرزيتا وحصرايا شمالي حماة، دون معلومات عن ضحايا مدنيين.
ومثلت جبهات ريف حماة الشمالي في الآونة عقدة أمام قوات الأسد والمليشيات التابعة لروسيا وإيران، وذلك بعد فتح فصائل المعارضة عدة جبهات في آن واحد، وهو ما ساهم في تشتيت الثقل العسكري للمليشيات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق