أخبار سورية

نظام الأسد سيستعيد السيطرة على أكبر سدين في سوريا

سيعمل نظام الأسد على إدارة أكبر سدين تسيطر عليهما الوحدات الكردية ومقابل ذلك سيمنح نظام الأسد المناطق التي تسيطر عليها الوحدات الماء والكهرباء، وفق صحيفة يني شفق التركية.

وقالت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن اف ام، اختتمت المفاوضات المستمرة بين الوحدات الكردية ونظام بشار الأسد منذ شهر وقضى الاتفاق على ان يتم إدارة النظام لسدي الطبقة وهو أكبر سد في سوريا وسد تشرين الذي يقع على نهر الفرات، ووفقاً للاتفاق سيقوم النظام بتسوية المنشآت التابعة للسدود بشكل دائم وفي المقابل ، سيوزع النظام الكهرباء والمياه على المناطق الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكردية.

وبينت الصحيفة ، أن وحدات حماية الشعب الكردية تتفاوض مع النظام من أجل تشغيل حقول البترول التي تقع تحت سيطرة الوحدات في ديرالزور بالقرب من الحدود مع العراق.

وأكدت الصحيفة أن نظام الأسد توصل والوحدات إلى اتفاق في 2 تموز من أجل تبادل النفط المستخرج من حقل العمر. وكانت الوحدات قد اتخذت قراراً منذ سنة بمشاركة نظام الأسد إيرادات النفط الذي يستخرج من مدينة الحسكة.

وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية على 70% من حقول النفط في سوريا كما أن الوحدات تسيطر على ربع مساحة سوريا بدعم عسكري من الولايات المتحدة الأميركيةبالإضافة لأنها تسيطر على أكبر ثلاثة سدود في سوريا.
 
ويمكن للسدود على نهر الفرات تغطية معظم احتياجات البلاد من الكهرباء والري.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الجيش السوري الحر مدعوماً من القوات التركية يواصل عمليات التفتيش الخاصة بالألغام والمتفجرات في منطقة عفرين شمالي سوريا، حيث تمت السيطرة عليها في 18 مارس / آذار في إطار عملية غصن الزيتون.
 
وأضافت الصحيفة، أن الفريق المختص بتدمير الألغام التي خلفتها الوحدات الكردية يواصل عمله، بالإضافة إلى العمليات في مركز مقاطعة عفرين ، هناك أيضًا دراسات لفحص البحث في الجبال المحيطة بمدينة راكو ، شمال غرب المنطقة.

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق