أخبار سورية

من دون مماطلة (مترجم )

أرادوا مهلة 15 يومًا ، ما أدى لأزمة دبلوماسية. وبعد ردة فعل أنقرة، أجبرت الولايات المتحدة على إطلاق دورية مشتركة في منبج.

بدأت الدوريات المشتركة يوم الخميس الماضي بعد حوالي 150 يوم من الاتفاق الذي وقع في 4 يونيو.
في نطاق العمل المشترك الذي بدأته القوات المسلحة التركية وفي أعقاب ما مجموعه 68 دورية مستقلة ومنسقة، دخل أفراد الجيش التركي إلى قرية أم جلود في شمال منبج وكانوا قد دخلوا ايضاً إلى منطقة الشيخ صطيف التي كانت تسيطر عليها ميليشيا “ي ب ك ” بمساعدة الولايات المتحدة.
وتُدار دوريات مشتركة على مستوى رتبة عقيد من قبل القوات المسلحة لكلا البلدين، وكانت الولايات المتحدة تماطل لمعالجة المشهد، وبعد رسائل الإصرار من تركيا استطاعت العملية أن تأتي إلى الحياة.
ووفقاً للمعلومات الواردة من مصادر دبلوماسية، مع الانتهاء من التدريب المشترك، قد صرحت السلطات الأمريكية “نريد أن نتمم التنسيق داخل صفوفنا، ونستكمل الاستعدادات اللازمة” وتم طلب مهلة من قبلهم لأكثر من 15 يوماً.
ردة فعل انقرة واستيائها
على الرغم من أن كل شيء كان جاهزًا، ردت أنقرة باستيائها على هذه المماطلة من جانب الأميركي.
وكانت الاعتراضات على حد سواء قد وجهت إلى السلطات الأمريكية من خلال القنوات الدبلوماسية، وعن طريق ممثلين تركيا في الولايات المتحدة.
علاوة على ذلك ، اضطرت الولايات المتحدة أن تتراجع عن مماطلتها خطوة إلى الوراء. فقد تم إطلاق جولات مشتركة من المحيط الخارجي للمنطقة الواقعة تحت سيطرة حزب العمال الكردستاني في منبج، وبدأت الجنود تتقدم نحو وسط المدينة من خلال خط يتحرك نحو منبج ضمن مناطق كانت تسمح الولايات المتحدة فيها لشريكها ميليشيا “ي ب ك” بتسيير دروياته.
من المتوقع أن تقوم الولايات المتحدة هنا بإطالة أمد العملية، بالنظر إلى حقيقة أنها لم تحفظ وعودها ابداً، وعلى الرغم من أن الدوريات المشتركة قد بدأت الا انها لم تخرج الميليشيا من مدينة منبج بعد.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق