صباحك وطن

الفن في المناطق المحررة.. واقع وتحديات

رسم بريشة ورسم إلكتروني ونحت، فنون جميلة تخرج بأنامل سورية في المناطق المحررة لترى النور في معارض وأعمال مختلفة ومشاريع.

لفقرة (شو في بالبلد) تحدثت الرسّامة السورية ختام جاني عن ممارستِها للعمل الفني بعد تخرُّجها من معهد الفنون بإدلب وشاركت بمعارض جماعية وفردية، أما عملها بالرسم الإلكتروني بدأته منذ قرابة السنة نتيجة عدم القدرة على إقامة معارض بالخارج أو إخراج اللوحات للمعارض العالمية.

وقالت جاني إنها تعمل الآن ضمن مشروع لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ومتاح على الانترنت مجانا للجميع، وتابعت: “المشروع إدارته من اليابان، مهمّتي فيه هي العمل على توضيح معاني الآيات القرآنية باللوحات والرسومات لتسهيل فهمها، وقد عملت على الإلستريتور والفوتوشوب”.

وعملت “جاني” كمسؤولة سابقة لجمعية وجه الشرق للثقافة والعلوم، حيث عملت على تدريب الرسم، وحاليا منسقة النادي الثقافي لنادي جسر المستقبل وإقامة أنشطة ثقافية، وأشارت إلى “نحن على وشك افتتاح مركز جسر المستقبل لاستعارة الكتب و القراءة”.

وختاما أكدت جاني أن “هناك صعوبات كثيرة لوجودنا بمنطقة مغلقة فهناك شح بالمواد كفنانين ومن الصعوبة بمكان أيضا  إخراج اللوحات للخارج، وافتقار المناطق للفعاليات والمعارض لعرض أعمالنا”.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق