صباحك وطن

من يقف خلف مهربي سوريين توفّوا تجمّداً على الحدود اللبنانيّة السوريّة؟!

قال مراسل وطن اف ام محمد الحميد إنّه وخلال مسير 30 سورياً عبر طرق التهريب من الأراضي السوريّة إلى الأراضي اللبنانيّة، انخفضت درجات الحرارة بشكلٍ كبيرٍ أدّى إلى تجمّد أجساد قسمٍ منهم ومفارقتهم الحياة، حيث اكتشفت فرق الدفاع المدنيّ اللبنانيّة جثث 17 منهم ومعظم هذه الجثث تعود إلى نساءٍ وأطفال.

الحميد قال خلال مشاركته في فقرة صوت سوريا خلال برنامج صباحك وطن إنّ الدفاع المدنيّ لم يتمكن من اكتشاف الجثث دفعةً واحدة، حيث اضطرّت فرقه وبسبب الأحوال الجويّة السيئة إلى إيقاف عمليّة البحث عن الجثث والمعاودة في يومٍ آخر ما أدى لاكتشاف سبع جثثٍ من العدد الإجمالي، فيما يبقى هناك احتمالٌ أن يكون عدد المفقودين أكبر من ذلك ولكن لم يتم الوصول إليهم.

الحميد أشار إلى وجود شبكةٍ من المهرّبين يقدّر عددهم بالمئات، تمّ رفع دعاوى قضائيّة ضدّ عددٍ منهم في المحاكم اللبنانيّة، إلّا أنّ ذلك لم يغيّر في الواقع شيئاً، نظراً لارتباط هذه الشبكة بمليشيا حزب الله اللبنانيّة، حيث يتقاضون مبالغ طائلةً من السوريين لإرشادهم إلى طرق عبور الحدود السوريّة اللبنانيّة بعد وضع السلطات اللبنانيّة شروطاً صعبة تتضمّن رسوماً مرتفعة.

يمكنكم معرفة مزيد من التفاصيل عمّا يواجهه هؤلاء خلال رحلة العبور بين الجبال والوديان والسبب الذي يدفعهم لسلوك هذه الطرقات، وذلك من خلال استماعكم للمشغّل التالي:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق