صباحك وطن

ما أسباب تدهور زراعة القمح في ريف حماه؟

ازدهرت زراعة القمح في حماة قبل الثورة السورية بسبب مقومات كثيرة منها وفرة تربة جيدة وتواجد الآبار وتوفر الأيدي العاملة والمناخ المناسب.

حدثنا مراسلنا أبو يزن النعيمي في فقرة صوت سوريا ضمن برنامج صباحك وطن عن أسباب تراجع زراعة القمح خلال الثورة والتي منها تحول مساحات شاسعة لزراعة بعلية، وترك زراعة القمح والتوجه لزراعة أخرى مثل الكمون واليانسون، وارتفاع سعر المحروقات.

وتابع أن نظام الأسد حوّل الأراضي الزراعية لساحات حرب وتدمير ما أدى إلى احتراق الكثر من الأراضي وهجرة الكثير من الفلاحين لمخيمات الشمال السوري، بالإضافة إلى عدم توفر بذور القمح واحتكار التجار.

وأشار النعيمي إلى الحلول المقترحة التي قد تساعد على تحسين واقع زراعة القمح في حماه عن طريق دعم الفلاحين بكافة السبل بتوزيع بذور المبيدات مجاناً أو بسعر منخفض والدعم بالمحروقات والقيام بدورات إرشادية.

يمكنكم معرفة المزيد عبر المشغّل التالي:

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق