رياضة

كريستيانو رونالدو وسواريز يردان على المنتقدين

سرق كريستيانو رونالدو، هداف ريال مدريد، ولويس سواريز مهاجم برشلونة، الأضواء أمس السبت بعدما سجَّلا هدفين متأخرين ليسكتا المنتقدين، بعد بداية متواضعة للموسم الجديد بالليجا.

وعوَّض رونالدو، إضاعة فرصة خطيرة بشكل غريب بتسجيل هدف الفوز لينتصر ريال (2-1) خارج ملعبه على خيتافي بتسديدة قاتلة من لمسة واحدة في الدقيقة (85) محرزًا هدفه الأول، هذا الموسم.

وغاب اللاعب البرتغالي، عن أول 4 مباريات؛ بسبب الإيقاف ورغم أنَّه هز الشباك 4 مرات بدوري الأبطال، كما سجل هدفًا في كأس السوبر الإسبانية.

إلا أنَّ ابتعاده عن التسجيل في الدوري، بدا وكأنَّه سيستمر ضد خيتافي، بعدما فشل في وضع الكرة بالشباك والمرمى مفتوح.

لكن رونالدو، كانت له الكلمة الأخيرة عندما حول تمريرة إيسكو إلى شباك فيسنتي جويتا، حارس خيتافي الذي أبعد تسديدة قوية من المهاجم البالغ عمره 32 عامًا في الشوط الأول.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد للصحفيين: “كان من المهم بالنسبة له تسجيل هذا الهدف.. سنرى كيف ستسير الأمور الآن لكني سعيد جدًا بهدفه.. وأيضًا بتمريرة إيسكو”.

وسجَّل سواريز برأسه هدف برشلونة في التعادل (1-1) مع أتلتيكو مدريد، واحتفل بشكل عنيف، إذ سخر من المشجعين الجالسين خلف المرمى قبل أن يركض باتجاه المدرج التالي، ويضع يده على أذنه.

وواجه مهاجم أوروجواي، انتقادات لمستواه المتواضع هذا الموسم؛ حيث سجل هدفين فقط في 8 مباريات سابقة في جميع المسابقات.

وعاد سواريز سريعًا من إصابة في الركبة من أجل مساعدة أوروجواي، على التأهل لكأس العالم، وبدا مستواه متأثرًا بذلك.

وفي المباراة السابقة، ضد لاس بالماس مزق سواريز قميصه، وغادر الملعب قبل صفارة النهاية في إحباط بعد أن أهدر فرصة سهلة، والنتيجة تشير لتقدم برشلونة (3-0).

وعزَّز ثقته بالتسجيل مرتين، في فوز أوروجواي على بوليفيا لتتأهل لكأس العالم في روسيا العام القادم، ثم هز الشباك مجددًا عندما قابل برأسه عند الزاوية البعيدة تمريرة سيرجي روبرتو العرضية.

وقال إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة: “سواريز لعب جيدًا جدًا بالإضافة إلى هدفه لكن المهاجمين يعيشون من أجل تسجيل الأهداف، وثقته ستتغير سريعًا بسبب هذا الهدف”.

وأضاف “عندما لا يسجل يكون الأمر وكأنه في الظل لكنه سجل اليوم، وأتيحت له فرصة أخرى. أتمنى أن يكون ذلك بداية لمسيرة جيدة بالنسبة له”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق