د خطار أبو دياب - القانون رقم 10: إعادة تركيب سوريا
يتميز النزاع السوري متعدد الأطراف بالتهافت الإقليمي والدولي والرهانات الكبرى والمصالح المتضاربة، لكنه استثنائي لجهة أسلوب المنظومة الحاكمة في استدعاء الخارج والتدمير المنهجي والإدارة الخبيثة للصراع والهندسة البشرية والجغرافية للبلاد.
ميشيل كيلو - لا يصح إلا الصحيح
من السذاجة بمكان الاعتقاد أن ايران لعبت دورها الحالي خلال الأعوام الأربعين الماضية رغما عن العالم، واختارت هذا الدور تعبيرا عن إرادتها المستقلة التي فرضتها على الشرق والغرب، بدهاء ملاليها وقوتهم.
سميرة المسالمة - تهذيب السلوك الإيراني أم تدميره في المنطقة؟
تواجه إيران من جديد حملة أميركية مركزة تستهدف تهذيب سلوكها في المنطقة، وإعادة صياغة أدوارها إقليمياً ودولياً، ما يجعل إيران أمام خيارات صعبة وضيقة بين المواجهة بالمثل، أو التعاطي الإيجابي مع الإرادة الأميركية التي صاغت مطالبها عبر النقاط الإثنتي عشر، التي أعلنها وزير الخارجية مايك بومبيو يوم 21 أيار (مايو)، أو اللجوء إلى المراوغة لتأجيل الصدام الحتمي، على أمل أن يستعيد حلفاء الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما مواقعهم في تسيير القرار داخل أروقة المؤسسات الأميركية، لتعود أيام العسل البيني الأميركي- الإيراني تتصدر عناوين الصحف في أميركا، من دون أن تغير إيران خطابها العدائي الإعلامي تجاهها: «الموت لأميركا»، وضمن هذه الخيارات الثلاثة تبقى إيران تدور في عجلة الانهيار السياسي والاقتصادي في…
بكر صدقي - هل انتهت المغامرة الإمبراطورية الإيرانية الطويلة؟
في عصر هيمنة الإيديولوجيا القومية العربية، في الستينيات ومطلع السبعينيات، شاع لدى كتاب ومفكرين قوميين الحديث عن ثلاث قوى اقليمية «متربصة» بصعود الأمة العربية أو تشكل خطراً استراتيجياً عليها، هي إسرائيل وإيران وتركيا. ربما التموضع الجغرافي، أو الإرث التاريخي، هو الذي كان قد أوحى لمحللي ذلك العصر الاستراتيجيين بهذه النظرية، لأن الدول المذكورة هي المجاورة مباشرةً للمجال العربي، وتتمتع اثنتان منها، إيران وتركيا، بمقومات الدولة الراسخة، في حين أن الثالثة الطارئة المصطنعة مدعومة من قوى دولية كبيرة، الولايات المتحدة بخاصة.
عمار ديوب - دروس روسية للنظام السوري
أوضحت الضربة الثلاثية على مواقع للنظام في سورية، وبعدها الضربات الإسرائيلية المتتالية، أن لحضور روسيا في سورية حدوداً واضحة؛ أي عليها ضمان مصالح إسرائيل، والتوافق مع الأميركان وحلفائهم من أجل تحجيم إيران، والسير نحو تسوية سياسية، ومن ثم إعادة الإعمار، وحينها سيُسمح لروسيا بفرض احتلالها على أوسع مناطق في سورية.
عبد الله ناصر العتيبي - بشار الأسد ... أمير الحرب في دمشق ... الرئيس في سوتشي
لم يكن مفاجئاً استدعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لرئيس النظام السوري بشار الأسد أخيراً إلى سوتشي! فالأسد الذي لم يعد يحمل من الحلول شيئاً ذا قيمة منذ سنوات، هو في حقيقة الأمر حل في ذاته بالنسبة لبوتين، حل سمين صالح لأن يستخدمه رجل روسيا القوي داخلياً وخارجياً. يحرص الرئيس الروسي بين فترة وأخرى على إعادة تأهيل بشار الأسد من خلال الالتقاء به في روسيا أو في «الأراضي الروسية» في سورية والمتمثلة في القواعد العسكرية! يحرص دائماً، وكلما سنحت الفرصة، على إظهار الأسد كرئيس دولة وليس كأمير حرب صغير كما هو في واقع الحال!
رندة تقي الدين - موعد نفطي سعودي - روسي مهم
كثُر الكلام هذه الأيام حول توقعات بعودة سعر برميل النفط إلى مئة دولار بعدما بلغ الآن حوالى 80 دولارا، بسبب نمو الطلب على النفط لأسباب جيوسياسية، خصوصا تتعلق بعضوين أساسيين في منظمة أوبك إيران وفنزويلا.
الصفحة 1 من 397

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         24 / 05 / 2018