×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 885
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 888
عبدالرحمن مطر : مشاورات القاهرة: رسل الحرية أولا
أخيرا بدأت مجموعات المعارضة السورية، بالتقاطر إلى القاهرة، وهو ما يشي باحتمالات شبه مؤكدة، أن جميع الأطراف ستكون على موعد حول مائدتين ترعاهما كل من الحكومتين المصرية والروسية، بدعم إقليمي ودولي غير معلن، في رحلة البحث عن إطلاق جولة جديدة من التفاوض في جنيف قبلة المختلفين والمتقاتلين في أوطانهم، السوريين والليبيين، الذين طحنتهم الحرب، والتدخلات الخارجية على حدّ سواء.
عمار ديوب : جدل الواقع والعقل في سورية
يمتهن العقل السوري الوصف منهجاً، تتحكم بمواقفه مسبقات أيديولوجية، وهذا أكان ليبرالياً أم ماركسياً أم ديموقراطياً إلخ... فهو إما اندمج بإيديولوجية النظام، والشعب عنده يتطلب تنويراً فيما الثورة ستتجه نحو السلفية والأصولية لا محالة، وإما اندمج بالثورة فكانت أولى المهمات وآخرها إسقاط النظام.
نبيل عمرو: موقعة القنيطرة السحب من الرصيد السائب
على مدى عقود، وبين يدي كل انتخابات في إسرائيل، يكون العامل الحاسم في الفوز أو الإخفاق هو ضربة ما تسبق التوجه إلى صناديق الاقتراع. ولقد أصبح هذا التقليد قانونا يتقيد به كل تشكيل يسعى إلى الظفر بالانتخابات، ولم يحدث أن استبعد هذا القانون إلا في حالات نادرة تكاد لا تذكر لقلتها في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية، وهنالك رصيد سائب لا حراس له في عالمنا العربي يسحب منه المتنافسون ما يحتاجون لتزويد عرباتهم الانتخابية بالوقود، ومن غير المحيط الفلسطيني والعربي يوفر للإسرائيليين هذا الاحتياطي الذي لا ينفد.
عبد الرحمن الراشد : من «إخوان السبلة» إلى «داعش»
«داعش» و«جبهة النصرة» و«القاعدة» ومثيلاتها، ليست في حقيقتها دولا بالمعنى الذي نفهمه، بل هي فكرة اسمها التطرف، يجتمع تحت راياتها من يتفق معها، يناصرونها بأشكال مختلفة، بالرصاصة أو الدولار أو الكلمة أو العاطفة. وهناك متطرفون ربما ضد حمل السلاح، لكنهم يلتقون مع جماعات العنف في الفكرة والهدف النهائي، وإن اختلفوا معها في الوسائل.
كرم نعمة :  هل قيم الأخبار بحاجة إلى إعادة تعريف
ثمة انقسام واضح حول الاعتداء على شارلي إيبدو وثمة آراء تدافع عن قناعاتها بطريقة مقبولة، وفي المحصلة هناك إعلام مطالب بألاّ يترك قيمه مسألة نسبية قابلة للتفسير الازدواجي. لم تتكرر جملة على مدار الأيام الماضية بقدر ما أعيد استخدام كلمات الحساسية والمسؤولية العالية وقيم الأخبار وحرية التعبير، في كل من تناول التعليق على جريمة شارلي إيبدو، إلى الدرجة التي وجد فيها المتخصصون في النظريات الإعلامية أنهم في موقف جديد لإعادة تعريف قيم الأخبار أو هكذا فرضت عليهم الأحداث، وكيف بمقدورهم أن يجعلوا من متراجحة حرية التعبير مع القيم الإخبارية، في متناول الجمهور بوضوح أكثر مما كان عليه الحال قبل جريمة باريس؟
عمّار ديّوب : جدل الواقع والعقل في سورية
يمتهن العقل السوري الوصف منهجاً، تتحكم بمواقفه مسبقات أيديولوجية، وهذا أكان ليبرالياً أم ماركسياً أم ديموقراطياً إلخ... فهو إما اندمج بإيديولوجية النظام، والشعب عنده يتطلب تنويراً فيما الثورة ستتجه نحو السلفية والأصولية لا محالة، وإما اندمج بالثورة فكانت أولى المهمات وآخرها إسقاط النظام.
عديد نصار : مابعد بعد القنيطرة
 الإصرار على تلزيم المقاومة لحزب الله هو خصخصة لها لتوظيفها. وهو قضاء على المقاومة وإطلاق ليد الاحتلال الصهيوني في لبنان وفي المنطقة، مستفيدا من كل هذا الإجرام الذي باشره نظام الأسد. لم تمض أيام معدودات على المقابلة التي أجرتها إحدى الفضائيات العربية مع السيد حسن نصرالله أمين عام حزب الله، والتي توعد فيها بردود مزلزلة على أي عدوان تشنه إسرائيل على لبنان، حتى وجّهت مروحيات العدو الصهيوني ضربتها الموجعة لهذا الحزب في القنيطرة، على بعد كيلومترات من خط وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل.لم تكن تهديدات زعيم حزب الله الموجهة إلى الكيان الصهيوني إلا رسائل طمأنة للقواعد التنظيمية والشعبية التي بدأت تتبرّم من طول مدى واتساع رقعة التدخل العسكري…
الصفحة 385 من 417

Tabah Live - طابة لايف