أونال تشيفيكوز - ماذا بعد ضربة ترامب.. إلى أين تسير سوريا؟! (مترجم)
ضرب الولايات المتحدة للمطار في سوريا هو تطور يجب تقييم تداعياته ونتائجه بعناية فمن الممكن أن يكون انتظار تغيير مسار أولويات الحرب في سوريا نتيجة هذا التصرف هو أمر مضلل ومع هذا فمن الممكن أن تزداد التطورات تعقيداً في سوريا خلال الفترة القادمة.
إبراهيم الزبيدي - الباكون على السيادة السورية
يمكن أن نتفهّم وأن نعذر أربعة غضبوا جدا وبسرعة على الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسبب ضربه قاعدة الشعيرات بصواريخ توماهوك، فلاديمير بوتين وبشار الأسد ونوري المالكي وحسن نصرالله.
هوشنك أوسي - عن العلوية السياسية في «العمال الكردستاني»
أثار المفكّر السوري الراحل صادق جلال العظم بطرح مفهوم «العلويّة السياسيّة» في سورية، جدلاً واسعاً، بخاصّة لدى من يوالون نظام الأسد ومن يعارضونه. خلاصة الرفض تكمن في اعتبار ذلك التوصيف كأنّه «سبّة» أو «إهانة» لأبناء الطائفة العلوية، وليس محاولة تحليل وتشخيص للبنى العقائديّة التي يستند عليها نظام البراميل والكيماوي الأسدي. وحتّى قبل اندلاع الثورة، كلّما حاول أحد الكتّاب التساؤل عن سبب وجود جنرالات علويين يترأسون المناصب الأمنيّة والعسكريّة الحساسة، يجيء الرد: «هذا كلام طائفي»، من دون تقديم تفسير او إجابة منطقيّة!
حسام الدين السيد - ما قاله "الذئب المنفرد"
عيناه الزائغتان، وابتسامة خجولة لا تحمل الكثير، تراوح مكانها بين شفتيه، والكرسي المتحرّك الذي يجلس عليه ماداً قدمه المصابة بثلاث طلقات رصاص، بينما استقرت رصاصتان إضافيتان في ظهره، في حين نال زميله في "العملية" نصيبا أكبر من الطلقات أودى بحياته، في تلك المعركة القصيرة غير المتكافئة التي نشبت بينهما وبين رجال شرطة السياحة والحراسة المكلفين بتأمين أحد الفنادق في مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر جنوب القاهرة.
عمار ديوب - أوهام المعارضة السورية والضربة الأميركيّة
ستةُ أعوامٍ مضت، ولم يتحقق حلمُ المعارضة السورية المُشتهى بقصف مواقع النظام وإسقاطه. لم يمت الحلم كما يبدو، وهو ينبعثُ كلما لَوّحت أميركا أو دولةٍ أوروبيّة بمعاقبة النظام. في مقابل ذلك، أشاحت المعارضة النظر عن السياسة الأميركيّة والأوروبيّة الحقيقيّة، وهي الصمت عن تدمير سورية؛ كثورة أولاً وثانياً كقوى عسكريّة وبنيةٌ تحتيّةٌ وكبشر؛ وهذا يتمُ بيد النظام وحلفِه وبمراقبة "الحلف الداعم للثورة".
الياس الحرفوش - بفضل بشار الأسد
في أقل من أسبوع نجح بشار الأسد في تحويل دونالد ترامب من رئيس انعزالي لا يعير اهتماماً لما يجري في العالم إلا بالقدر الذي يفيد أميركا ومصالحها، ويدعو الى ترك مصير الرئيس السوري في يد السوريين، الى رئيس مستعد لاستخدام القوة لمواجهة الجريمة التي ارتكبها النظام السوري ضد أطفال خان شيخون ونسائها وشيوخها بقصفهم بالأسلحة الكيماوية.
برهان الدين دوران - هل ستكون صواريخ ترامب بداية التدخل الأميركي ؟! (مترجم)
تم ضرب قاعدة الشعيرات الجوية في مدينة حمص ب 59 صاروخ توماهوك في صباح يوم الجمعة فبعد ما قال الرئيس ترامب "يجب التحرك" بساعات تم تدمير القاعدة التي انطلقت منها الطائرات المنفذة لمجزرة غاز السارين في ادلب.
الصفحة 5 من 340

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف       22 / 04 / 2017