الخميس, 12 تشرين1/أكتوير 2017 13:26

أحمد عمر - المرشد العام للإخوان النازحين

نصّب صاحبنا أبو كدرو نفسه رئيساً للجنة الإفتاء في شؤون الحداثة، وقضايا فقه الاغتراب. وأبو كدرو لقب أسبغناه عليه، استعارةً من شخص كان موكلاً برصف الطرقات في بلدتنا في السبعينيات. وكان الترصيف معقداً، طبقةٌ من الحجارة تعلوها طبقة من الحصى، يعلوها الزفت.. وكان التعبيد يدوياً، في تلك الأيام. كان أبو كدرو الحداثي، في أيام المجاعة والجفاف، في الثمانينات والحصار والمراقبة والمخابرات، يستقبلنا بالروب "ديسمبر"، وتلك مأثرة في شهر آب السوري، ويسألنا عن مشروبنا عند الزيارة، وكأنه من الطبقة المخملية، فنطلب منه ما نطلب من طيّبات، فلا يحضر سوى مشروب الشعب الكادح: الشاي.

نشر في مقالات

هناك نقاش متزايد حول إعادة الإعمار في سورية في دوائر السياسة الغربية والإقليمية. وقد دأب الاتحاد الأوروبي على دراسة خيارات إعادة الإعمار عن كثب، في حين أن بعض الحكومات الغربية (وغير الغربية) تحضر نفسها لتلعب دوراً في عملية إعادة الإعمار. كما تعزز الدول الإقليمية أنشطتها في هذا الصدد، حيث لا يريد أحد أن يفوته القطار عندما يحين الوقت لكي تتخذ سورية خطوة تجاوز الصراع الحالي. ولكن يبدو أن هذا النقاش حول إعادة الإعمار يقوم على افتراض أن خطط إعادة الإعمار بعد الحرب ستستهدف بنفس القدر سورية بأكملها، وأن جميع السوريين سيعاملون بشكل منصف في هذه العملية، لكن الواقع يتناقض مع هذا الافتراض.

نشر في مقالات

ما بين الخضوع للامتحان وإعلان النتائج، يمر الممتَحن بحالة من القلق والانفعال، تُضعف قدرته في السيطرة على ردات أفعاله أو أحكامه، ويدفعه التشنج الناجم عن حالة الانتظار إلى ارتكاب الهفوات، وقد نجح الرئيس الأميركي دونالد ترمب في رفع منسوب التوتر لدى القيادة الإيرانية إلى مستوى لم تصل إليه منذ انتصار الثورة الإيرانية سنة 1979، وجعلها رهينة الانتظار الأصعب في تاريخ الثورة والنظام، حيث باتت طهران شبه متأكدة من أن الرئيس الأميركي سيعلن في 12 من الشهر الحالي، انتهاء مهلة السماح التي منحتها واشنطن للقيادة الإيرانية، لكي تقوم بخطوات فعلية على طريق تحسين سلوكها مع جوارها وفي منطقة الشرق الأوسط، وقد أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساندرا ساندزان أن الرئيس ترمب، وفي إطار تحديد استراتجيته الجديدة تجاه إيران، يرى أن «الاتفاق النووي ليس السلوك السيئ الوحيد لإيران، بل تجاربها الصاروخية وزعزعة الاستقرار في المنطقة ودعمها للإرهاب والهجمات الإلكترونية، وامتلاكها برنامجاً نووياً غير قانوني، أيضاً يمكن اعتبارها من ضمن سلوكيات طهران السيئة».

نشر في مقالات

ليس الهجوم الذي شنّه الحوثيون (أنصار الله) على وزارة الخارجية اليمنية في صنعاء قبل أيّام وسيطرتهم على الوزارة وما فيها سوى دليل آخر على الرغبة في الانتهاء من الحلف القديم – الجديد القائم بينهم من جهة، والرئيس السابق علي عبدالله صالح وحزب “المؤتمر الشعبي العام” من جهة أخرى.

نشر في مقالات

بلا شك، ثمة مرحلة قاسية سوف يعيشها الشعب السوري المنكوب في ظل انسداد أفق مفاوضات جنيف والتغيرات الحاصلة في المشهد بعد معركتي حلب والرقة، واندحار قوات داعش، واتساع مناطق خفض التوتر، الأمر الذي يضع المعارضة أمام خيارات جديدة لحماية التضحيات الثمينة التي قدمها السوريون على طريق حريتهم وكرامتهم، ولمراكمة الجهود لتعديل توازنات القوى أو على الأقل وقف التدهور الحاصل بما يحافظ على مطلب التغيير السياسي ويحاصر فرص تمكين النظام وحلفائه.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 17:49

الياس الخوري - سوريا وصمت الضحية

التعبير الأسوأ عن الانتفاضة الشعبية السورية هو دخولها قاموس الذاكرة بصفتها ضحية مطلقة. التضحية شيء والتحوّل إلى ضحية شيء آخر. التضحية كلام، أما الضحية فصمت مطبق.

نشر في مقالات
الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 17:44

برهان غليون - خيار السوريين المقاومة

يعيش السوريون لحظة قراراتٍ حاسمة في تاريخ ثورتهم المريرة والقاسية، بعد ما حصل في الأشهر الماضية من تطوراتٍ في مواقف الدول، وتحول في موازين القوى العسكرية والدبلوماسية، فقد نجح الروس وحلفاؤهم الإيرانيون، بسبب تخبط الغربيين وضعف إرادتهم، في قلب الطاولة على حلفاء المعارضة، الترك والعرب والأوروبيين، وزاد اعتقادهم بأنه أصبح في إمكانهم، بعد إمساكهم بخيوط اللعبة الداخلية والإقليمية، إقناع المعارضة بأن تسلم بخسارتها الحرب، وتقبل تسويةً تضمن استمرار الأسد في الحكم، وبالتالي تبرئته من خطاياه وجرائمه، وربما تثبيت حقه في ترشيح نفسه بعد المرحلة الانتقالية، والمشاركة في حكومة وحدة وطنية، وتدافع عن وجهة نظرها في التغيير من خلالها. وللتوصل إلى هذا الهدف، تسعى إلى جذب أصدقاء المعارضة إلى صفها ودفعها إلى الضغط على "المتشدّدين" منها، للقبول بالدخول في الصفقة المنتظرة أو الخروج من "اللعبة". وهذا هو الوضع الذي يكمن وراء الدعوة إلى مؤتمر الرياض2، ورفع شعار توحيد المعارضة من جديد، وجمع المنصات العديدة في وفد موحد، يغلب عليه القابلون بالحل.

نشر في مقالات
الجمعة, 06 تشرين1/أكتوير 2017 17:15

رضوان زيادة - نهاية داعش في سورية

بينما تمر المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سورية اليوم بمراحلها الأخيرة، يزداد تعقيد المشهد السياسي بشكل كبير، خصوصا أن الأطراف التي تحارب "داعش" اليوم في سورية كثيرة، وعلى عداء فيما بينها، حيث تحاصر قوات الحماية الكردية مدينة الرقة، العاصمة الرئيسية لداعش في سورية، بتعاون وتغطية جوية كاملة من الولايات المتحدة، بينما تحاصر قوات النظام السوري، بتعاون وتغطية جوية كاملة من روسيا، "داعش" في مدينة دير الزور، وتمكّنت، أخيرا، من عبور نهر الفرات، لتستكمل حصار "داعش" في دير الزور التي يطلق عليها "داعش" ولاية الخير، لأنها تمثل مصدرا لموارد زراعية ونفطية كثيرة لـ "داعش" خلال سيطرتها على المدينة.

نشر في مقالات

يقولون في واشنطن إن طالما الثلاثي العسكري Military trio يمسك زمام السياسة الخارجية الأميركية، ليس مهماً ما يقوله الرئيس دونالد ترامب عن وزير خارجيته ريكس تيلرسون ولا ما ينفي تيلرسون أنه قاله عن ترامب. البعض يصر على أن الرئيس عازم على تولية سفيرته لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، منصب وزير الخارجية ليس فقط لأنها تشبهه في مواقفها المتشددة نحو كوريا الشمالية أو الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بل لأن في باله إرسال مستشارة البيت الأبيض ونائبة مستشار الأمن القومي دينا باول، إلى الأمم المتحدة لإنقاذها من التحقيقات الفيدرالية في خلفية الاتصالات المشبوهة مع روسيا. والبعض الآخر يجزم بأن ترامب مستاء من هايلي ويعتبرها من «العيار الخفيف» ولن تصبح وزير خارجية.

نشر في مقالات
الجمعة, 06 تشرين1/أكتوير 2017 16:59

معن البياري - لعبة "نوبل" اليابانية

اختار صديقنا الراحل قبل شهور، طلعت الشايب، رواية الياباني البريطاني، كازو إيشيغورو، "بقايا اليوم"، لترجمتها إلى العربية (المركز القومي للترجمة في القاهرة، 2009) إعجابا بها، وربما أيضا إعجابا بالفيلم المستوحى منها (1993)، من بطولة أنتوني هوبكنز، وقد شارك الكاتب في إنجاز السيناريو، وربما أيضا وأيضا لأن الرواية نالت جائزة مان بوكر البريطانية في 1989.

نشر في مقالات
الصفحة 10 من 109