ميداني

تحرير الشام تفشل في اقتحام المعرة، ومبادرة لوقف الاقتتال يقودها الفيلق

يتواصل الاقتتال بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا في إدلب وريفي حلب الغربي والجنوبي، ويحاول الطرفان السيطرة على مواقع للطرف الأخر تضمن له التفرد بقيادة المنطقة المحررة، فيما تبرز جهود للمصالحة بغية إيقاف التصعيد العسكري والإعلامي بين الطرفين من فصيل فيلق الشام.

ونتيجة الاشتباكات استشهد أمس، مدني في معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، بعد محاولة عناصر من هيئة تحرير الشام اقتحام المدينة من الجهة الشمالية لـمشفى معرة النعمان الوطني، فيما لاقى اقتحام الهيئة مقاومة من تحرير سوريا وألوية صقور الشام، ونشرت تحرير سوريا مقطعا مصورا على يوتيوب يظهر أسرى لتحرير الشام بعد محاولتهم اقتحام المدينة.

وبث ناشطون على موقع يوتيوب أمس الإثنين، تسجيلاً لنقيب أطباء إدلب وأحد أطباء مشفى المعرة عبد الحميد دبّاك اتهم فيه حركة أحرار الشام بالاعتداء على المستشفى.

[youtube height=”480″ width=”820″ align=”none”]https://www.youtube.com/watch?v=ILUkLnkaNc4[/youtube]

من جانبه رد أبو الفوز قيطاز قائد عمليات جبهة تحرير سوريا في معرة النعمان على تصريحات الطبيب الذي اتهم أحرار الشام بالاعتداء على المستشفى.

وفي سياق متصل، قالت وكالة إباء المقربة من الهيئة إن تحرير سوريا استهدفت بقذائف الهاون بلدة خان السبل في ريف ادلب الجنوبي فيما أكدت الأخيرة أنها استهدفت مواقع للهيئة في حرش البلدة.

ويشهد ريف حلب الغربي اشتباكات مماثلة حيث اتهمت تحرير سوريا، الهيئة باستهداف منازل المدنيين في قرية بسرطون بالقرب من دارة عزة، فيما استشهد طفل جرّاء الاشتباكات بين الطرفين في جمعية السعدية.

بدوره قال الشرعي العام لفيلق الشام “الشيخ عمر حذيفة” على حسابه في تلغرام أمس الاثنين: إنه اجتمع بشكل منفصل مع ممثلين عن جبهة تحرير سوريا وفصيل صقور الشام من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، لبحث مبادرة وقف الاقتتال إلا أن الجلسة أرجأت إلى اليوم بسبب عدم إحضار مندوبي هيئة تحرير الشام تفويضا خطيا من قيادتهم.

وطن اف ام

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق