سورياسياسة

تشكيل فريق دولي جديد للتحقيق بهجمات الأسد الكيميائية

كشفت مصادر غربية عن تشكيل منظمة حظر الكيميائي فريقا جديدا للتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، بينها هجوم دوما في نيسان 2018.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن فريقا جديدا شكلته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتحديد الجهة التي استخدمت ذخائر محظورة في سوريا، سيحقق في أنباء عن وقوع تسعة هجمات خلال الحرب الدائرة هناك منها هجمات في مدينة دوما.

وكان أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعربوا عن قلقهم من استمرار امتلاك نظام الأسد أسلحة كيميائية، بعد اكتشاف المفتشين آثارا لما يشبه منتجا لغاز الأعصاب أو الغاز السام في منشأة أبحاث سورية، وفق ما ذكرت وكالة “أسوشييتدد برس”.

وأكد المدير العام للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، “فيرناندو أرياس غونزاليس”، الثلاثاء 9 تموز، أنه تم العثور على تلك الآثار أواخر العام الماضي، في مركز الأبحاث والدراسات العلمية في منطقة “برزة” في العاصمة دمشق.

من جانبها، قالت “سابين نولك”، مبعوثة كندا في المنظمة، إن ثمة أدلة متنامية للإعلانات الكاذبة عمدا التي قدمها النظام في سوريا، موضحة أن اكتشاف هذه الآثار، إضافة إلى التقارير التي تفيد بأن النظام دمر معدات وذخيرة كانت مخصصة لمزيد من التقييم، تزيد من الاحتمالية المقلقة لاستمرار النظام بحيازة أسلحة من الجدول (1).

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق