دوليسياسة

أردوغان يلوح بـ”خطوات مرتقبة” في تل أبيض وتل رفعت

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده تنوي اتخاذ خطوات مرتقبة في منطقتي تل أبيض وتل رفعت شمالي سوريا بهدف تحويل ما يسمى بـ”الحزام الإرهابي” إلى منطقة آمنة.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها، الأحد 14 تموز، خلال استقباله رؤساء تحرير مؤسسات إعلامية تركية في مدينة إسطنبول إن بلاده تستعد لتحضيرات سيتم تنفيذها في تل أبيض وتل رفعت، مبينا أنه نقل الموضوع إلى زعماء روسيا والولايات المتحدة وألمانيا خلال مباحثاته معهم مؤخراً.

ولفت أردوغان إلى أنه دعا الزعماء الثلاثة إلى دعم خطوات تركيا في المنطقة لوجستيا وجويا، وإنشاء بيوت في هذه المناطق، يعود إليها السوريون القاطنون في المخيمات ضمن الأراضي التركية.

وأوضح أن الزعماء يوافقونه الرأي في هذه المقترحات، لكنه استدرك قائلا: “إلا أنه عندما يأتي الأمر إلى التنفيذ يقولون لا يوجد نقود”.

وشدد الرئيس التركي على ضرورة أن تصل “المنطقة الآمنة” إلى عمق 30 إلى 40 كم داخل الأراضي السورية انطلاقا من الحدود التركية.

وفي شأن آخر، لفت أردوغان أن اجتماعا فنيا يعقد في العاصمة الكازاخية نور سلطان (أستانا سابقاً)، في 1 – 2 آب المقبل، لمناقشة الملف السوري.

وأضاف أن تركيا ستسضيف قمتين في أواخر الشهر المقبل، قمة ثلاثية وأخرى رباعية لمناقشة التطورات السورية، موضحا أن “مساعي هذه الاجتماعات هو تسريع تأسيس لجنة لصياغة دستور جديد لسوريا”.

وكانت صحيفة “ديلي صباح” التركية ذكرت في تقرير نشرته السبت الماضي، أن الجيش التركي نشر مؤخرًا أكثر من خمسين دبابة في منطقة أقجة قلعة المحاذية لمدينة تل أبيض السورية والتي تسيطر قوات سوريا الديمقراطية، موضحة أن ذلك ضمن استعدادات لهجوم تركي ضد قسد في المنطقة.

وبحسب الصحيفة فإن سبب التحركات هو الاجتماعات الأخيرة بين قادة قسد والولايات المتحدة ومسؤولين من الإمارات والسعودية.

من جانب آخر ذكرت صحيفة “يني عقد” التركية، أن العملية العسكرية التركية ضد قسد شرق نهر الفرات في سوريا باتت مسألة وقت، مضيفة أن الجيش التركي أوقف الأذونات الممنوحة لأفراده الموجودين بالقرب من الحدود السورية التركية لمدة ثلاثة أشهر.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق