سورياسياسة

الائتلاف: المجتمع الدولي شريك في العدوان على السوريين

ندد الائتلاف الوطني السوري باستمرار الموقف الدولي في حالة “اللامسؤولية” وعدم المبالاة إزاء استمرار الجرائم بحق الشعب السوري شمال غرب البلاد، مؤكدا أن هذا الصمت يعتبره السوريين شراكة في العدوان عليهم.

وقال الائتلاف في بيان صدر الأربعاء 17 تموز، إن نظام الأسد يكرر جرائمه بحق المدنيين، موضحا أن هذه الهجمات والجرائم والمجازر “تسعى إلى تقويض جهود المبعوث الخاص لاستئناف العملية السياسية”.

وأضاف البيان: “اليوم تتكرر جرائم النظام بحق المدنيين ويقع ما حذرنا منه مراراً، وما نجدد التأكيد بخصوصه وهو أن نظام الأسد وداعميه سيتابعون ارتكاب الجرائم إلى أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته”.

واستشهد بيان الائتلاف بالمجزرة التي ارتكبتها مقاتلات الأسد الحربية الثلاثاء الماضي، في بلدة معر شورين بريف إدلب، والتي راح ضحيتها 12 شهيدا مدنيا، و15 مصاباً، ووصف البيان المجزرة بـ “جريمة حرب سافرة”.

ولفت البيان إلى أن المجتمع الدولي الذي “ارتاح لحالة اللامسؤولية وعدم المبالاة بأرواح المدنيين يعتبر مسؤولاً عن الوحشية التي وصل إليها إجرام النظام، وتماديه، مستغلاً ما يعتبر ضوءاً دولياً للقتل والتدمير والإجرام”.

وتستمر حملة الأسد وحلفائه على منطقة خفض التصعيد (إدلب ومحيطها) للأسبوع الـ 24 على التوالي، وسط استمرار سقوط الضحايا المدنيين.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا” في آخر الإحصائيات، استشهاد 912 مدنيا خلال نظام الأسد وحلفا3ئه، المستمرة، بينهم 55 مدنيا سقطوا فقط خلال الأسبوع الماضي.

وكشفت الإحصائية، ارتفاع عدد النازحين داخليا، خلال الحملة، إلى (654،717) شخصا، (100،643) عائلة، موزعين على 35 ناحية ضمن المنطقة الممتدة من درع الفرات وغصن الزيتون بريف حلب، إلى مناطق شمال غرب سوريا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق