سورياسياسة

رغم شبهات ويكيليكس.. حظر الكيميائي تدافع عن تقرير دوما

أكد المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فرناندو أرياس ثقته بتقرير لمحققيه يثبت استخدام أسلحة كيميائية في الهجوم على مدينة دوما بريف دمشق في نيسان 2018.

وخلصت منظمة حظر الكيميائي في تقرير سابق إلى استخدام مادة الكلورين في الهجوم الكيميائي، دون تحديد هوية الجهة المنفذة، لكن روسيا تشكك في هذه التقرير مستندة على رسالة إلكترونية قال موقع “ويكيليكس” إنها مسربة لأحد أفراد فريق التحقيق يتهم المنظمة بإخفاء مخالفات.

وقال “أرياس”، في خطاب في افتتاح الاجتماع السنوي للمنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها إن “بطبيعة الحال في أي تحقيق معمق، يقوم بعض أعضاء الفريق بالتعبير عن وجهات نظر غير موضوعية”.

وأضاف أن “بعض وجهات النظر المتنوعة ما زالت متداولة في بعض مساحات النقاش العام، لكنني حريص على التأكيد مجددا أنني سأبقي على النتيجة المستقلة والمهنية” للتحقيق.

وحسب “ويكيليكس”، عبّر محقق لم تكشف هويته، في رسالة إلكترونية، عن “قلقه العميق”، زاعما أن تقرير المنظمة “يشوه الوقائع” ويعكس “انحيازا غير متعمد”.

وقال أرياس إن مضمون التحقيق حول حادث دوما عرض على كل أعضاء فريق المحققين المكلفين بتحديد المسؤولين عن هذه الهجمات في سوريا.

وسقط أكثر من 80 شهيداً معظمهم أطفال ونساء في الهجوم الكيميائي الذي نفذته قوات الأسد على مدينة دوما خلال سيطرة فصائل المعارضة، قبل تهجير سكان المدينة مع مناطق أخرى في غوطة دمشق الشرقية باتفاق فرضته روسيا.

وعلى الرغم من تأكيد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مسؤولية نظام الأسد عن هجوم دوما، تصر روسيا على نفي مسؤولية النظام، وتمارس ضغوطا لعرقلة تحقيق أممي يسعى لكشف هوية منفذ الهجوم.

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد استخدام قوات الأسد لغاز الكلور في هجوم دوما

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق