سياسة

مسؤولة أمريكية تدعو ترامب لضرب نظام الأسد عسكرياً

دعت “السيناتور” الأمريكية سوزان كولينز، الأحد، رئيس بلادها دونالد ترامب “أن يأخذ بعين الاعتبار” خيار مهاجمة منشآت تابعة لنظام الأسد، ردا على الهجوم الكيماوي الذي نفذه الأخير مساء السبت، على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها كولينز، عضو لجنة الاستخبارات التابعة للكونغرس، لشبكة “سي إن إن” الأمريكية.

وارتكب نظام الأسد مجزرة بحق المدنيين في مدينة دوما مساء السبت استخدم فيها سلاح الكيماوي ما أدى لارتقاء العشرات وإصابة المئات بحالات اختنقاق أغلبهم من النساء والأطفال.

وقالت السيناتور كولينز :”هذا الهجوم باستخدام مادة كيماوية محرمة دوليا مروع وكما أظهرت مقاطع الفيديو فقد استهدف مدنيين في سوريا، آخر مرة حصل ذلك أقدم (ترامب) على هجوم محدد لتدمير بعض المنشآت وهو خيار علينا أخذه بعين الاعتبار الآن”.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها اليوم، استشهاد 55 مدنياً وإصابة 860 آخرين بحالات اختناق في هجوميين كيماويين نفذهما نظام الأسد أمس السبت، على مدينة دوما في ريف دمشق.

وطالبت الشبكة المجتمع الدولي بإيجاد تحالف إنساني يهدف إلى حماية المدنيين في سوريا من الأسلحة الكيمائية والبراميل المتفجرة فضلاً عن توجه فريق بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيمائية والمتواجد في دمشق إلى مدينة دوما ومعاينة الإصابات والتحقيق المباشر في الهجومين.

وفي 7 أبريل/نيسان 2017 استهدف 59 صاروخاً أمريكيا قاعدة الشعيرات في حمص وسط سوريا، ما أسفر عن مقتل 4 عسكريين من قوات الأسد، وإلحاق دمارا شبه كامل بالقاعدة العسكرية.

وأعقبت الضربة الأمريكية هجوما كيماوياً شنه نظام الأسد على بلدة خان شيخون ، بمحافظة إدلب شمال سوريا في الرابع من نفس الشهر، أسفر عن استشهاد أكثر من 100 مدني، وإصابة 500 أخرين.

ودعت كولينز الرئيس ترامب إلى إعادة النظر في خطة الانسحاب من سوريا التي أعلنها مؤخرا.

والخميس الماضي أعلن رئيس لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية، كينيت ماكينزي، في مؤتمر صحفي عقده بمقر البنتاغون بالعاصمة واشنطن، أن ترامب “أمر بالاستعداد للخروج من سوريا، لكن دون تحديد جدول زمني لذلك”.

كما طالبت السيناتور الجمهورية لدى حديثها للشبكة الأمريكية، ترامب، بتكثيف العقوبات على الحكومة الروسية، مضيفة “دون دعم روسيا لا أعتقد أن (بشار) الأسد سيكون في منصبه.”

ومؤخرا فرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسيا، كان آخرها الجمعة الماضية، عندما أعلنت واشنطن عقوبات بحق 38 شخصاً وكيانًا روسياً، على خلفية دعم موسكو للنظام السوري، واستمرار احتلالها لشبه جزيرة القرم، وشرقي أوكرانيا.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق