عربي

جعجع : “وصاية نظام الأسد على لبنان انتهت”

أكد رئيس “حزب القوات اللبنانية”، “سمير جعجع” أن عهد الوصاية السورية قد انتهى، وأن مشروع “14 آذار” لا يزال مستمراً، مكرراً تمسكه بـ”اتفاق معراب”، وأن أقصى أمنياته “أن يكون عهد الرئيس ميشال عون أفضل عهد يشهده لبنان”.

وجاء كلام جعجع في حديث لمجلة “النجوى – المسيرة” التابعة لـ”القوات” بمناسبة 13 عاماً على خروجه إلى الحرية، معتبراً أن “السجن الكبير الذي كان لبنان مسجوناً فيه قد سقط”.

و أوضح أن “14 آذار” كمشروع وفكر لا تزال أكثرية في الشارع اللبناني وجمهورها لا يزال باقياً، إلا أن تركيبة “14 آذار” هي التي لم تعد موجودة اليوم، رغم أن أعمدةً رئيسية فيها لا تزال موجودة ويتم التنسيق في ما بينها، وقوامها “القوات اللبنانية” و”تيار المستقبل” والحزب التقدمي الاشتراكي.

وكرّر موقفه حيال نظام الأسد معتبراً أنه غير قابل للحياة، وقال: “إسرائيل أكثر طرف يتكلم في الوقت الراهن عن تعويم رئيسه بشار الأسد. التعاطي مع النظام اليوم كأمر واقع هو أمر واقع، ولكن تعويمه شرعياً وشعبياً أمر آخر مختلف، إذ بسبب عدم ظهور أي بدائل يتم التعاطي مع هذا النظام كأمر واقع بانتظار ظهور هذه البدائل. وهو يستمر اليوم بفضل وجود إيران وروسيا على الأراضي السورية، في انتظار معادلات أخرى فقط لا غير. هو لا يتمتع بأي نقطة ارتكاز خاصة به، فإن خرجت اليوم روسيا أو إيران من سوريا سيسقط هذا النظام فوراً”.

وأكد أن “لبنان الرسمي سيصمد أمام الضغوط ويبقى على الحياد من دون تطبيع العلاقات مع نظام الأسد”، مضيفاً: “وفي ما يتعلق بالنازحين السوريين فمن المؤكد أن الجهة الأكثر رفضاً لعودتهم هو النظام في سوريا وأعطى مثالاً على ذلك، بعدم موافقته إلا على عودة من يُعدّون من الموالين له من النازحين في لبنان، وفق ما أظهرت اللوائح التي قُدِّمت له”، مشيراً إلى أن “هؤلاء لا يشكلون أكثر من 5 أو 10%”.

وعن المقاربة إزاء ميليشيا حزب الله، قال:”نحن لدينا موقف مبدئي من الحزب على المستوى الاستراتيجي، أما محلياً فقد نلتقي معهم في بعض النقاط والقضايا”، مشيراً إلى أن “الحزب في الفترة الأخيرة خفف من خطابه الاستراتيجي، وأكثر من الخطاب المحلي الذي ينسجم في أماكن كثيرة مع خطابنا”.

وطن اف ام / صحف

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق