دولي

الخارجية الأمريكية تتهم روسيا بتجريب أسلحتها على رؤوس السوريين

اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيثر ناويرت”، روسيا باستخدام سوريا لـ تجربة” طائراتها الحربية “سوخوي-57”.

وذكرت ناويرت في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر” اليوم الأربعاء، أن روسيا نفذت 20 عملية قصف على دمشق والغوطة الشرقية في الأسبوع الأخير من شباط الماضي، مضيفة “حاليًا تستخدم روسيا، سوريا لتجربة طائراتها الشبح سو-57”.

وأشارت المتحدثة إلى وجود عمل كثير يتوجب على روسيا القيام به فيما يتعلق بإحلال السلام وأمن المدنيين والمساعدات الإنسانية في سوريا، وادّعت أن مسار أستانة بخصوص سوريا “فشل” ، بحسب الأناضول.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية مراراً نجاح تجاربها في سوريا، مستخدمة المدنيين والمناطق المحررة كأهداف لتجاربها على مختلف أنواع الصواريخ والطائرات التي استقدمتها لدعم نظام الأسد في سوريا.

كما قال الدفاع المدني أن 661 مدنياً ارتقوا وجرح أكثر من 2373 آخرين منذ بدء الهجمة العسكرية لنظام الأسد على مدن وبلدات الغوطة الشرقية في 19 شباط / فبراير وحتى 5 آذار / مارس الجاري.

 

وأضاف الدفاع المدني، أن قوات نظام الأسد وحلفائها مستمرة بانتهاك قرارات الأمم المتحدة التي أمرت بوقف إطلاق النار في كل سوريا بينما لم تتوقف عمليات القصف الحربية للحظة واحدة.

وندد الدفاع المدني، بإخراج الأمم المتحدة قافلة المساعدات الإنسانية من الغوطة الشرقية في 5 آذار، دون تفريغ كافة حمولتها ما زاد معاناة الأهالي.

واعتبر الدفاع المدني ، محاولة الأمم المتحدة قبل يومين “محاولة خجولة”، مطالبا الأمم المتحدة ومجلس الأمن باتخاذ كافة الاجراءات لإيقاف “شلال الدم” في الغوطة وتطبيق القرار 2401.

ومنذ أكثر من 15 يوماً، تشن قوات الأسد بدعم روسي وإيراني قصفا هو الأشرس على الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية، آخر معقل كبير للثوار قرب دمشق ، بالإضافة لمحاولات اقتحام ميداني من قبل قوات الأسد وحلفاءه على جبهة الشيفونية ومسرابا لقطع الغوطة الشرقية لقسمين.

وتحاصر قوات الأسد نحو 400 ألف مدني في الغوطة الشرقية، منذ أواخر 2012؛ حيث تمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لهم.

وطن اف ام 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق