أخبار سوريةإدلب

قصف جوي مستمر لقوات الأسد على ريف إدلب

واصلت قوات الأسد القصف الجوي والمدفعي على عدد من مناطق ريف إدلب الجنوبي، في تصعيد مستمر منذ أشهر، أوقع مئات الضحايا المدنيين.

وأفاد مراسل وطن إف إم باستشهاد مدني وإصابة آخرين، اليوم السبت 22 حزيران، جراء قصف بأربع غارات جوية استهدفت بلدة كنصفرة في منطقة جبل الزاوية جنوب غربي إدلب، كما طال القصف قريتي خان السبل واحسم، وبلدة بداما وأطرافها في ريف جسر الشغور.

وفي وقت سابق أمس أعلن الدفاع المدني استشهاد مدني في بلدة حاس متأثراً بإصابة سابقة جراء قصف استهدف البلدة قبل عدة أيام، بينما جرح مدنيون إثر غارات جوية لمقاتلات الأسد على قرية معربليت ومدينة سراقب.

وأحصى الدفاع المدني استهداف طائرات الأسد أكثر من 15 منطقة جنوبي إدلب، مثل ترملا والشيخ مصطفى و معرزيتا ووحيش والهبيط وخان شيخون. وسرمين والمسطومة ومعرتحرمة.

ويأتي التصعيد في إدلب ضمن حملة عسكرية لقوات الأسد وروسيا مستمرة منذ أشهر، في خرق لاتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا أيلول/2018، لخفض التصعيد شمال غربي سوريا، وإقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 20 كيلومتراَ.

وأوقعت الحملة العسكرية في إدلب 769 شهيدا مدنياً، وأجبرت أكثر من 80 ألف عائلة (551877 نسمة) على النزوح من منازلهم منذ شباط الماضي، وفق آخر إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

وكانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” وثقت في تقرير صدر الأربعاء، استشهاد 82 سيدة، بقصف لقوات الأسد وروسيا خلال الفترة الممتدة من 26/ نيسان وحتى 19/ حزيران الجاري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق