أخبار سوريةدرعا

تفجيرات واغتيالات جديدة تستهدف قوات الأسد في درعا

تتواصل الهجمات وعمليات الاغتيال ضد قوات الأسد والمليشيات الموالية في درعا، بعد نكوث نظام الأسد في اتفاقيات التسوية الموقعة مع أبناء المحافظة.

وأفاد موقع “تجمع أحرار حوران” باستهداف سيارة تتبع لقوات الأسد بعبوة ناسفة، أمس الأحد 7 تموز، بالقرب من تل الجموع الاستراتيجي في ريف درعا الغربي.

ونقلت التجمع عن مصدر محلي أن مجهولين فجروا العبوة بالسيارة التي تقل ضابطا وأربعة عناصر من قوات الأسد على طريق تل الجموع الاستراتيجي غربي مدينة نوى بريف درعا.

وأشار المصدر إلى أنّ العبوة انفجرت بالسيارة، وأسفر الانفجار عن قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد، فيما لم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها عن الاستهداف وفق التجمع.

وتل الجموع هو أهم التلال العسكرية والاستراتيجية التي تتمركز فيها قوات الأسد بريف درعا الغربي، وتأتي أهميته لكونه يطل على عدة مناطق، أبرزها مدينة نوى، وبلدة تسيل.

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان، لتجمع أحرار حوران، بمقتل عنصر من قوات الأسد عقب استهدافه من قبل مجهولين بطلق ناري على طريق تل الجابية غربي نوى.

وعلى صعيد آخر أزالت الشرطة الروسية حاجزا يتبع للمخابرات الجوية في أطراف بلدة المسيفرة من جهة قرية “جبيب”، بعد شكاوى أهالي المنطقة.

وبحسب التجمع، فإن إزالة الحاجز جاءت بعد انتهاكات عناصر المخابرات الجوية بحق المدنيين، حيث تخشى روسيا من تصاعد حدة التوتر بين الأهالي وعناصر الأسد في درعا.

وكان رئيس فرع المخابرات الجوية السابق، “جميل حسن”، زار قبل عدة أيام حواجز المخابرات الجوية في بلدات المسيفرة والكرك الشرقي بريف درعا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق