أخبار سورية

رغم الحصار.. أهالي غوطة دمشق يصرون على إحياء أجواء رمضان

يصر أهالي منطقة الغوطة الشرقية على إحياء أجواء شهر رمضان المبارك، رغم مخاوف القصف، والحصار الذي تفرضه قوات الأسد على مدنها منذ 3 أعوام.  

وتشهد أسواق المنطقة إقبالًا ملحوظًا مقارنة بالأيام العادية، حيث انتعشت أسواق المشروبات والمأكولات التقليدية التي يشتهر بها رمضان، مثل “قمر الدين” (عصير المشمش المحلى والمجفف) و”عرق السوس” (شراب بارد يحضر من جذور نبات السوس)، و”المعروك” (معجنات محلاة تحشى أحيانا بمواد مختلفة منها العجوة).  

ومع ذلك فإن مستوى البيع والشراء يبقى منخفضاً ولا يتجاوز نسبة 20% عما كانت عليه قبل انطلاق الثورة في البلاد ضد نظامها الحاكم عام 2011، بحسب رصد الأناضول.  

ومن المشاهد الملفتة في أسواق الغوطة، رواج بيع قوالب الثلج، حيث يلجأ الناس إليه للحصول على الماء البارد، ليرووا ظمأهم بعد يوم حار طويل من الصيام، في ظل انقطاع متواصل للكهرباء في المنطقة والذي يحول دون تمكن البرادات من تبريد المياه.  

من جانب آخر تخيم الأجواء الروحانية على مدن المنطقة في هذا الشهر الفضيل، إذ يقبل الناس على المساجد بشكل كبير لأداء الصلوات، وقراءة القرآن، وتكتمل الصورة مع صلاة التروايح، رغم خطر القصف في أي لحظة.  

وأوضح “محمد الخربوطلي” عضو المجلس المحلي في مدينة “كفر بطنا” (إحدى مدن الغوطة الشرقية)، لوكالة “الأناضول”  أن “عادات الناس تغيرت عن ذي قبل، فقد كانوا يبدأون بالتحضير لرمضان قبل قدومه بأسبوع كامل، ويقيمون الولائم خلال الشهر ويدعون بعضهم، إلا أن ذلك تغير اليوم بسبب الحرب”.  

من جانبه أفاد “محمد البحش”، بائع “تمر هندي” (مشروب بارد يحضر من نبات يحمل الاسم نفسه) في سوق “كفر بطنا”،  أن “حركة الناس بالشوارع جيدة، والأجواء جملية رغم الفقر الذي يعانيه معظم الناس في الغوطة”،  مشيراً أنه “يحضر التمر هندي بشكل يومي في رمضان”.

وتضم الغوطة الشرقية، عدداً من المدن والبلدات أبرزها “دوما” و”كفربطنا” و”عربين” ويقطنها نحو 700 ألف نسمة حالياً، وتتبع إدارياً لمحافظة “ريف دمشق”، ويخضع الجزء الأكبر منها والذي تسيطر عليه الثوار، للحصار، من قبل قوات الأسد منذ نحو 3 أعوام، إلى جانب تعرضها لقصف متواصل من طائرات النظام أسفر عن استشهاد آلاف المدنيين فيها.

{gallery}news/2016/6/8/33{/gallery}

وطن إف إم / اسطنبول 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق