أخبار سورية

صحيفة تابعة لنظام الأسد : دول اللجوء تستخدم “اللاجئين السوريين” كسلعة !!

نشرت صحيفة تشرين التابعة لنظام الأسد تقريراً حول أعداد المواطنين في سوريا حتى نهاية عام 2017، معتبرة أن دول الجوار تتاجر بأرقام السوريين اللاجئين على أراضيها.

وقالت صحيفة تشرين في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن التقديرات جاءت بناء على “مسوحات ميدانية”، دون أن توضح هذه المسوحات وطريقة الوصول إلى المحافظات الخارجة عن مناطق سيطرة قوات الأسد.

فيما كشف المكتب المركزي للإحصاء التابع لحكومة الأسد عن عدد المواطنين في سوريا بـ 24,420 مليون نسمة حتى نهاية عام 2017، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن دراسة أخرى صادرة عن “الهيئة السورية لشؤون الأسرة” وبالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء أن عدد السوريين وصل إلى 28 مليون بينهم 21 مليونا يقيمون داخل سوريا و 2.7 بالمئة منهم يقطنون بمراكز إيواء في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقالت الصحيفة أن معدل الزيادة السكانية انخفض من 2.45 بالمئة إلى 2 بالمئة سنويا بسبب ما تمر به البلاد وزيادة نسبة العنوسة وصعوبات الحيات والمشاكل الإجتماعية.

وشككت الصحيفة في أرقام الدول التي تستقبل لاجئين سوريين، معتبرة أنهم يستخدمونهم كورقة سياسية للضغط على نظام الأسد.

وأضافت الصحيفة أنّ هذه الدول،(تركيا – لبنان – الأردن – المفوضية الأوروبية وبعض المنظمات الأممية وبعض الدول الأوروبية …الخ)، حولوا المهجرين السوريين إلى سلعة خاصة ضمن عالم السلع هدفها ابتزاز المجتمع الدولي للحصول على أموال لميزانياتهم.

 

اقرأ المزيد : أرقام متضاربة لمراكز إحصاء حكومية في نظام الأسد

كما تجاوز عدد اللاجئين السوريين الخمسة ملايين لاجئ في لبنان وتركيا والعراق والأردن بحسب الأمم المتحدة، بالإضافة لمئات الآلاف منتشرين في دول الاتحاد الأوربي.

فيما يتجاوز عدد النازحين السوريين داخلياً أكثر من الستة ملايين نتيجة المعارك وعمليات التهجير والتغيير الديموغرافي الذي مارسه كل من نظام الأسد وروسيا وإيران.

ومنذ انطلاق الثورة السورية في آذار 2011 واجه نظام الأسد الثوار بالآلة العسكري ما تسبب بارتقاء أكثر من 250 ألف شهيد ، وملايين الجرحى بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

ولم تأت الصحيفة على ذكر مسبب التهجير ومن يغير ديموغرافياً في سوريا.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق